في ظل غياب تام للرقابة ..شركة جوميا تعرض منتجات ذات حمولة جنسية للبيع

أ.ر

في ظل غياب تام للرقابة من طرف الدولة على التجارة الالكترونية تعرض شركة “جوميا” المتخصصة في التجارة الالكترونية ، على موقعها الخاص بالمغرب، منتجات ذات حمولة جنسية و هو ما يتعارض و القوانين الجاري بها العمل.

و حسب إشهارات ممونة على فايسبوك و غوغل للإعلانات، فإن فرع الشركة بالمغرب، يضع منتجات ذات حمولة جنسية، ممنوعة بالمغرب، رهن إشارة المغاربة، في مشهد يجسد استغلال الشركة لغياب الرقابة من طرف الدولة لتسويق منتجات للأطفال والكبار تروج بشكل فاضح للجنس والإباحية وهو مايتعارض مع القوانين ويتنافى مع خصوصية المجتمع المغربي .

ووصف نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي تسويق الشركة لمنتجات على شكل مجسمات لأعضاء تناسلية ونساء في وضعيات مخلة بالحياء استفزازا صريحا لمشاعر ملايين المغاربة ودعوة صريحة للتماهي مع الفسق والفجور من خلال نشر مثل تلك المجسمات والمنتجات داخل الأسر وبين الناشئة .

وطالب النشطاء الدولة بالتدخل ومراقبة البضائع والمنتجات المعروضة على الأنترنيت والضرب بيد من حديد على كل من يستغل التجارة الالكترونية لإفساد المجتمع وزرع ثقافة دخلية على المغاربة من خلال الترويج لسلع إباحية ومواد ذات حمولة جنسية .

يذكر أن المنتجات ذات الحمولة الجنسية والمعروضة للبيع من طرف شركة جوميا ، موجهة للبيع مقابل الدرهم المغربي، مع احتساب رسوم الجمارك المحددة في عشرين درهم، وهو مايعني أن هذه المنتجات الخبيثة يتم استيرادها من الخارج.

Almassae

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *