في ظل غياب رجال الوقاية المدنية.. شباب الأحياء الشعبية بمدينة تطوان ينقذون ضحايا الفيضانات

غ.د

أينما وُجد فرح أو حزن وُجد شباب مستعدون لمشاركتك هذا الفرح أو القرح بما لديهم من إمكانيات بسيطة، وهذا ما قام بع العديد من الشبان بمدينة تطوان التي شهدت فيضانات يوم أمس الإثنين، والتي أغرقت أحياء وشوارع بأكملها وخلفت خسائر مادية كبيرة.

وتطوع العديد من شباب المدينة ورجالها ليقوموا بدور عناصر الوقاية المدينة؛ حيث أنقذوا الأطفال والنساء والشيوخ من السيول الجارفة، وهو العمل البطولي الذي وثقته مقاطع فيديو وصور انتشرت كالنار في الهشيم على مواقع التواصل الاجتماعي.

وفي ظل غياب عناصر الوقاية المدنية؛ سارع هؤلاء الشباب في تقديم يد المساعدة من أجل إنقاذ أرواح المواطنين مخافة حدوث أي فاجعة شبيهة بفاجعة معمل طنجة الذي راح ضحيته العشرات من الأشخاص.

ولم تكتفي تضحية هؤلاء الشباب عند هذا الحد؛ بل قاموا أيضا بفتح قنوات الصرف الصحي لتسهيل عملية تصريف مياه الفيضانات. وهو ما لقي إشادة واسعة من طرف النشطاء الذين استنكروا ردة فعل الوقاية المدنية المتأخرة وكذا شركة “أمانديس” المفوض لها تدبير قطاع الصرف الصحي بالمدينة.

Peut être une image de une personne ou plus, personnes debout et plein air
Peut être une image de une personne ou plus, personnes debout et plein air
Almassae

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *