في مشهد اعتبره البعض انتهاكا لحرمة المساجد .. العشرات من أنصار الوداد يحتفلون أمام مسجد الحسن الثاني

أ.ر

رغم قرار السلطات منع أي تجمهر أو تجمع بالشارع العام، تفاديا لكل ما من شأنه خرق مقتضيات حالة الطوارئ الصحية إلا أن ذلك لم يكن ليمنع أنصار الوداد من التجمهر بلباس موحد بمحاذاة مسجد الحسن الثاني بالدار البيضاء .

اصطفاف العشرات من جماهير الوداد البيضاوي أمام معلمة دينية رسم صورة سيئة عن عدم التزام فئة من المغاربة بإجراءات التباعد الاجتماعي والتدابير التي اتخدتها الحكومة للحد من انتشار الفيروس .

نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي اعتبروا الامر انتهاكا ليس للاجراءات الاحترازية فقط وإنما لحرمة المساجد من خلال التجمهر بمحاذاتها وترديد الأهازيج والأغاني الخاصة بالفريق الأحمر وهو ما أثار حفيضة البعض .

واستغرب رواد الفضاء الأزرق من جرأة بعض المحسوبين على جمهور الوداد على بيت الله معتبرين أن الوقوف أمام المساجد يكون للصلاة وتأدية الفريضة وليس للبهرجة و التراقص والاحتفال .

وطالب النشطاء بتوقير المساجد واحترامها بدل التكدس أمامها للغناء والهتاف من جهة ثانية أجرى آخرون مقارنة  بين إغلاق المساجد والصلاة بالتباعد في بعضها الآخر، وبين الغياب التام لكل الاحترازات، ليس في تجمع الفريق الرياضي المذكور فحسب، بل في عدد من الأنشطة السياسية والترفيهية.. واستنكروا الصلاة بالتباعد والاحتجاج والاحتفال بالتقارب.

Almassae

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *