قصة مؤثرة لفريق إطفاء لبناني وصل لمكان الحريق قبل الانفجار ليصبح في عداد المفقودين

ل ف

تداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي قصة مؤثرة لفريق إطفاء ببيروت فُقد في انفجار بيروت الدامي، الثلاثاء الماضي.

وفقد فوج إطفاء بيروت، 10 عناصر كانوا قد وصلوا إلى مرفأ بيروت قبل دقائق من الانفجار الثاني المدمّر.

وتجمع الصورة الأخيرة المتداولة 8 من العناصر العشرة، والابتسامات على وجوههم رغم صعوبة المهمة.

ولقيت قصة فريق الإطفاء المفقود تفاعلا عربيا كبيرا عبر مواقع التواصل الاجتماعي و أطلقو وسم “شهداء الواجب”.

وكما نقلت وسائل إعلام لبنانية، ذكر مسؤولون في فوج إطفاء بيروت، أن الفريق توجّه على متن آليّتين إلى المرفأ للعمل على إطفاء حريق اندلع في أحد العنابر، ولكن القدر لم يمهل الفريق، وفور وصوله ضرب الانفجار الهائل الذي اختفى على أثره الفريق والآليتان.

عثر فريق من فوج الإطفاء أمس على جثة تحت الردم في المرفأ، تبيّن أنها تعود إلى سحر فارس، إحدى أعضاء الفريق المفقود. وفي وقت لاحق، أمكن التعرف على “4 قطع من إحدى الآليتين”.

ولا تزال أعمال البحث مستمرّة عن العناصر التسعة الآخرين وغيرهم من الأشخاص الذين كانوا في المرفأ لحظة الانفجار الثاني.

وأكد مسؤولون في فوج الإطفاء، أنه لم يتم تبليغهم أن الحريق في المرفأ يعود لمواد كيمياوية شديدة الانفجار (نترات الأمونيوم)، وبالكمية التي تم الكشف عنها لاحقاً، والمقدّرة بأكثر من 2750 طناً.

Almassae

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *