قصيدة “أفتوني في رؤياي”

" فوزية بوقريان "

بقلم : ” فوزية بوقريان “

أفتوني في رؤيايَ أسيادي
إن كنتم للرؤيا حقا تعبرون..
رأيت جبلا يحمل فؤادي
وفي سفحه يُسَبِّح ألف مسجون
وغمام يُلقي ظِله فوق أجسادٍ
طالها عفنُ حضارة ملعون
رأيت أياديَ مكبلَّةٍ بأصفادٍ
تبحث عن مفتاحِ زيتون
اختلط الصبيب بضجيج شاردٍ
بحثا عن كفنٍ عن وثنِ غليون
أفتوني في رؤياي أسيادي
إن كنتم للرؤيا حقا تعبرون..
رأيت الفَطِنَ يُعفَّرُ باسْودادٍ
ومبادئَ تُباع بألف مليون
دماءٌ تَسْرِي تبحث عن رمادٍ
عن كرامة عن غذ مسنون
أمة ثكلى مُحْتَنِقَة في حدادٍ
حزنا على ضمائر نالها الطاعون
رأيت درهما يقفز كالجراد
فوق أجساد تاركا بعض الدهون
وفقراً… يحملُ عقدَ ازدياد
يهجر المكان غير محزون
متأسفا …راغبا في الابتعاد
ليحقق حلما ويُسدِّد بعض الديون
خبروني..أهذه رؤىً أسيادي
خبروني..أهذه رؤىً أسيادي

Almassae

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *