قوات الاحتلال الإسرائيلي اعتقلت مايزيد عن 20 طفلا فلسطينيا خلال شهر يونيو الماضي

وكالات

صعّدت قوات الاحتلال الإسرائيلي من اعتداءاتها ضد القدس والمسجد الأقصى خلال شهر يونيو الماضي، وفقا لما وثقه تقرير شهري صادرة عن شبكة “القدس البوصلة”.

ووفقا للتقرير، فقد اعتقلت قوات الاحتلال 205 مقدسيين، بينهم نحو 35 طفلا وامرأة، في حين قررت الحبس المنزلي لـ26 مقدسيا والإبعاد لـ22.

وهدمت قوات الاحتلال 59 منزلا ومنشأة بينهم حالتا هدم قسري (تحت تهديد المخالفات المالية الباهظة)، فيما اقتحم أكثر من 4188 مستوطنا المسجد الأقصى المبارك.

واعتقلت قوات الاحتلال 205 مقدسيين، بينهم أكثر من 15 امرأة، وما يزيد عن 20 طفلا، فيما أصدرت محاكم الاحتلال 4 أوامر اعتقال إداري بحق مقدسيين، بينهم المحامي صلاح الحموري الذي جددت له المحكمة أمر الاعتقال لمدة 3 أشهر.

وأصدرت مخابرات الاحتلال 10 أوامر منع سفر بحق أسرى مقدسيين محررين، وتنوعت الأوامر بين قرارات جديدة، وأخرى تمثلت بتمديد هذه العقوبة.

وما يزال الاحتلال بعد جلستي محاكمة له خلال الشهر يرفض طلب الإفراج عن الأسير المقدسي أحمد مناصرة، رغم تدهور حالة الأسير الصحية، بادعاء أن ملفه صُنف تحت بند “الإرهاب”.

ويواصل الأسير رائد ريان من قرية بيت دقو شمال غرب القدس إضرابه المفتوح عن الطعام لليوم الـ 86 على التوالي، رفضا لاستمرار عقابه بالاعتقال الإداري.

وأصدرت محاكم الاحتلال 22 أمر إبعاد، منها 14 عن المسجد الأقصى و2 عن مدينة القدس، بالإضافة لأوامر إبعاد عن البلدة القديمة ومكان السكن.

ورصد فريق “القدس البوصلة” إصدار 26 أمر حبس منزلي، وتراوحت مدة العقوبة بين أيام وفترة مفتوحة، وخضع طفلان مقدسيان لهذا الانتهاك.

Almassae

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.