قوات الاحتلال الإسرائيلي تعتدي على موكب تشييع جثمان الصحفية شرين

ل ف

قمعت قوات الاحتلال الإسرائيلي صباح يومه الجمعة، المشاركين في موكب تشييع جثمان الصحفية شيرين أبو عاقلة أثناء إخراجها من المستشفى الفرنسي في القدس.

وأصيب عشرات المشاركين بالاختناق ورضوض وكسور، إثر اعتداء قوات الاحتلال  على موكب تشييع الشهيدة الزميلة أبو عاقلة، ومنعت إخراج جثمانها من المستشفى الفرنسي بالقدس المحتلة سيرا على الأقدام.

واضطر المشيعون إلى إعادة إدخال جثمان أبو عاقلة إلى المستشفى بعد اعتداء قوات الاحتلال على مسيرة التشييع، وإطلاق قنابل الصوت والمياه العادمة تجاه المشيعين، والاعتداء عليهم بالضرب بالهروات، والتي أدت إلى إصابة العشرات منهم.

وأصر المشيعون على إخراج جثمان الشهيدة أبو عاقلة من المستشفى محمولا على الأكتاف للسير بها في شوارع وأزقة القدس، إلى أن وصل الموكب كنيسة الروم الكاثوليك.

ودفعت شرطة الاحتلال بتعزيزات عسكرية وفرق الخيالة إلى المستشفى الفرنسي، وأغلقت الطرق المؤدية إليه، حيث كان يسجى جثمان الزميلة أبو عاقلة، وصادرت الأعلام الفلسطينية التي رفعها المشيعون في الموكب، ومنعت المئات منهم من مغادرة المستشفى واللحاق بموكب التشييع.

ورغم اعتدءات الاحتلال ومحاولات عرقلة المسيرة، إلا أن آلاف شاركوا في تشييعها، ووصلوا بالجثمان إلى كنيسة الروم الكاثوليك، رافعين الأعلام الفلسطينية، وسط هتافات ضد الاحتلال، وأهازيج فلسطينية وزغاريد داخل الكنيسية التي بدأت فيها مراسم القداس، والوداع الأخير لأبي عاقلة.

وتواصل قوات الاحتلال اعتداءاتها وملاحقتها للمشيعين في محيط كنسية الروم الكاثوليك، غير آبهة بقدسية المكان أو رمزية الحدث، ومتسببة في إصابة عدد من المشاركين، بعد أن اعتدت عليهم بالضرب المبرح، والأعيرة المعدنية.

ونقل جثمان أبو عاقلة مراسلة قناة الجزيرة القطرية  إلى شرقي القدس المحتلة حيث ستقام جنازتها في كنيسة الروم الكاثوليك في باب الخليل داخل البلدة القديمة، ومن ثم ستدفن الجمعة إلى جانب والديها في مقبرة “صهيون” بالقرب من البلدة القديمة.

ومنعت شرطة الاحتلال الإسرائيلي، الجمعة، تعليق صور ويافطات تحمل صورة الشهيدة شيرين أبو عاقلة، ولافتات تندد بجريمة اغتيالها أمام كنسية الروم الكاثوليك.

وقالت مصادر محلية؛ إن الاحتلال فرض مخالفات كيدية بحق المواطنين الموجودين في محيط المستشفى الفرنساوي، في حي الشيخ جراح شرق القدس، الذين قدموا لتشييع جثمان الشهيدة، قبل الصلاة عليه في كنيسة الكاثوليك بالبلدة القديمة.

Almassae

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.