كلية الطب والصيدلة بفاس في قلب فضيحة بعدما فرضت على طلبتها مصورين ومموني حفلات معينين

ل ف

موجة من السخرية والانتقادات الواسعة، تلك التي أثارها إعلان لكلية الطب والصيدلة بفاس التابعة لجامعة محمد بن عبد الله تحث فيه الطلبة المقبلين على مناقشو أطروحة الدكتوراه على اعتماد لائحة مصورين ومموني حفلات محددين، بمبرر “الوضع الوبائي”.

وجاء في الإعلان المنشور على الصفحة الرسمية للكلية بموقع “فيسبوك”، أن إدارة الكلية أنهت إِلى الطلبة المقبلين على مناقشة أطروحة الدكتوراه بِرسمِالسنة الجامعية 2021-2022 ، أَنه “تم حصر لائحة المقدمين للخدمات المرافقة لَهُمْ من مصورين وممونين فِي لائحة مرفقة بالإعلان”.

وأضافت الكلية أن حصر لائحة هذه الخدمات يأتي من أجل رؤية واضحة، وحفاظا على سلامة المرتفقين، وتماشيا مع الوضع الوبائي بالمملكة.

ووجه عدد من النشطاء بمواقع التواصل الاجتماعي، انتقاذات لاذعة للكلية التي تفرض على الطلبة خدمات ليس لها أهمية دون مراعاة الأوضاع المادية والاقتصادية لمجموعة من الطلبة.

وعلق عدد من النشطاء بالقول “الوضع الوبائي يفرض تحديد عدد الحاضرين…وليس له صلة بهوية المصور او الممون…غريب هذا الامر..البلاد باغا تزيد القدام ماش للوراء بهكذا قرارات”.

Almassae

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *