كواليس مؤتمر “الأحرار” بجهة فاس .. محاولة قمع مناضلي الحزب ورئيس جماعة بتاونات يقوم بتقريع قياديي الحزب

أحمد اركيبي

عرفت أشغال المؤتمر الجهوي لحزب الأحرار بجهة فاس مكناس أحداثا كرست بشكل أو بآخر غياب الديمقراطية الداخلية داخل الحزب الذي يرأس الحكومة .


البداية كانت بمحاولة قمع رئيس جماعة البسابسة بتاونات ومنعه من توجيه الأسئلة وطرح الاستفسارات على أعضاء المكتب السياسي للحزب وهو الأمر الذي استغرب له عدد من المؤتمرين والذين استهجنوا طريقة تسيير أشغال المؤتمر الجهوي ومحاولة فرض طوق على قياديي الحزب الجالسين في المنصة ومنع أي كان من التحاور والنقاش مع الأسماء التي يتقدمها كل من محمد أوجار، عضو المكتب السياسي للحزب، الذي ترأس المؤتمر، وراشيد الطالبي العلمي، رئيس مجلس النواب، ومصطفى بايتاس، الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بالعلاقات مع البرلمان، الناطق الرسمي باسم الحكومة، ومحمد غياث، رئيس فريق “الأحرار” بمجلس النواب، ومحمد شوكي، النائب البرلماني، والمنسق الجهوي للحزب، وسعد برادة، رئيس اللجنة الوطنية للانتخابات بالحزب، وزينة شاهيم، النائبة البرلمانية.


وبعد ظهور علامات الامتعاض على الحاضرين بسبب قمعهم ومنعهم من الحديث خلال المؤتمر سارع المنظمون لمحاولة احتواء الوضع وامتصاص غضب الحضور بدعوة رئيس جماعة البسابسة بتاونات للصعود للمنصة لإلقاء كلمة وهو الأمر الذي استغله الأخير لتقريع أعضاء المكتب السياسي للأحرار وانتقاد طريقة تدبير الحكومة لبرنامج أوراش .


كما لوحظ خلال المؤتمر توزيع المنظمين لقارورات المياه على الجالسين في الصفوف الأمامية واستثناء البقية في مشهد يجسد عبثية المشهد ويوضح سياسة الكيل بمكياليين داخل الحزب الذي اتضح أنه لايمارس العدل تجاه مناضليه فما بالك بالعدالة تجاه باقي المغاربة وعامة المواطنين .
يذكر أن فعاليات المؤتمر الجهوي لحزب التجمع الوطني للأحرار بجهة فاس مكناس، عرفت عرض ومناقشة التقرير الأدبي والبرنامج الجهوي للحزب ومخطط العمل بالجهة، قبل أن يتم المصادقة والتصويت بالإجماع على التقرير الأدبي والبرنامج الجهوي ومخطط العمل بالجهة، وأيضا التصويت على المجلس الجهوي.

Almassae

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.