لجنة حماية المعطيات الشخصية تحذر المغاربة من انتهاك خصوصياتهم من طرف شركات التكنولوجيات العملاقة

نون بريس

حذر عمر السغروشني، رئيس اللجنة الوطنية لمراقبة حماية المعطيات ذات الطابع الشخصي، المستهلكين المغاربة من خطر شركات التكنولوجية العملاقة التي أصبحت تعرف أكثر مما ينبغي عن خصوصياتهم.

وأوضح السغروشني، خلال مداخلته في ندوة تناولت موضوع الثورة الرقمية وانعكاساتها على قانون وسياسات المنافسة، الأربعاء، بالرباط، أن هذه الشركات تستخدم خوارزميات معقدة تمكنها من قراءة وفهم سلوك المستهلكين المغاربة وهو ما يتيح لها التأثير في قراراتهم في العديد من المجالات.

وحذر خلال الندوة المنظمة من طرف مجلس المنافسة من الخطر الداهم للخوارزميات التي تقوم بتصنيف الأشخاص ومراقبة سلوكهم واهتماماتهم، إذ بات بمقدورها تعلم خصائص المستهلكين انطلاقا من الكميات الهائلة من البيانات التي تحتفظ بها شركات التكنولوجيات العملاقة عن كل مستخدم قبل ترجمتها إلى إعلانات.

وأضاف أن خوارزميات هذه الشركات تقيم ممارسات المستهلكين وأنماط تصرفاتهم، إذ تلتقط ما تعتقد أن المستهلك مهتم به قبل أن تعرض له المزيد منه، وبالتالي تضع المستخدم داخل صندوق وتعرض عليه فقط ما تريد له هذه الشركات أن يرى أو يقرأ.

وتابع أن هذه الخوارزميات تشكل خطرا على المنافسة الحرة من خلال توظيفها لتقويض الخيارات التي يواجهها المستهلكون، مؤكدا أن سلطات المنافسة باتت مطالبة بالنظر لهذا الموضوع بشكل جدي نظرا للمخاطر التي تواجه المستهلكين في العالم الرقمي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *