لجنة وطنية: اللجوء إلى تهم جنسية لاعتقال الصحافيين المنتقدين أضحى “أسلوبا يفضح أصحابه”

غ.د

أدانت اللجنة الوطنية من أجل الحرية لمعتقلي الرأي والدفاع عن حرية التعبير، اعتقال الصحافي والناشط الحقوقي عمر الراضي، وطالبت بإطلاق سراحه.

وقالت اللجنة في بلاغ لها، إن اللجوء المتواتر إلى تهم جنسية لاعتقال الصحافيين المنتقدين والنشطاء والمعارضين أضحى “أسلوبا يفضح أصحابه، ولم يعد ينطلي على أحد”.

وبحسب اللجنة، فإن الراضي “معتقل رأي يؤدي ثمن عمله الصحفي الاستقصائي المهني حول ملفات فساد السلطة، وآرائه السياسية المنتقدة لمظاهر الاستبداد في النسق السياسي السائد، ونضاله الحقوقي المساند للفئات المهضومة حقوقها”.

وطالبت اللجنة بإطلاق سراح الراضي “فورا وبجعل حد لمختلف أساليب التحرش به والتضييق عليه من ضمنها أساليب التشهير والسب في الصحف المشبوهة”.

ودعا البلاغ ذاته “المنظمات الحقوقية والهيآت السياسية والتنظيمات النقابية والجمعيات النسائية والشبابية المناهضة للظلم والاضطهاد والتواقة إلى مغرب الحقوق والحريات؛ إلى رص الصفوف لتقوية النضال من أجل الحرية لكافة معتقلي الرأي، ومن أجل الدفاع عن حرية التعبير للجميع، ومن أجل صحافة حرة ومهنية تساند الحقيقة وتعمل على إعلائها، ومن أجل مغرب لا مكان فيه للاستبداد”.

Almassae

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *