مثقفون ومسؤولون أمريكيون: تقنية “5G” سبب الهجمات البيولوجية الحديثة

ك.ش

ربط مجموعة من المثقفين  والمسؤولين الأمريكيين ، بين رفض الغرب لتطبيق تقنية 5 جي الصينية، وانتشار وباء فيروس كورونا، في العالم، متهمين الصين بالوقوف وراء هذا الوباء من أجل إجبار الغرب على الاقتداء بنظامها الشمولي الأمني ، بما في ذلك إدخال تقنية 5 جي الصينية المتهمة باختراق خصوصية الأفراد .

ويرى بعض المثقفين الأمريكيين أن ما حدث ويحدث حاليا، بعد انشتار وباء فيروس كورونا، هو ما تم إقراره  بالحرف في مستند جمعية  ” روكفيلر” والذي نحدث منذ سنة 201 ، على سيناريو وباء عالمي ، مبني على لقاح للإنفلونزا، والذي تمكنت الصين من السيطرة عليها، بفضل نضامها الأمني الشمولي، وبتطبيق شبكة 5 جي  التي تتحكم في حركة المواطنين في الصين .

أحد المثقفين الأمريكيين يرى، أن الغرب  سيتخلى عن شعارات الحرية والديموقراطية التي تقف حائلا في تطبيق التكنولوجية على نطاق واسع والتي  تخرق خصوصية الأفراد، من أجل السيطرة على حركة الأفراد للقضاء على الوباء، كما حدث في سنغافورة والصين وكوريا، حيث يتم التحكم في حركة أفراد الشعب .

 روبيرط سبالدينج، المستشار السابق، داخل  مجلس الأمن القومي الأمريكي، ومؤلف كتاب الحرب الشبح، في لقاء مع إحدى القنوات الأمريكية، تحدث عن حرب جديدة،  عنوانها  الحرب من أجل السيطرة على عالم  شبكة 5 جي، وهي الحرب التي قال روبيرط أن الصين  حققت فيها انتصارات كبيرة، فيما لاتزال دول الغرب بما فيها بلاده أمريكا عاجزة عن مسايرة هذا التطور .

وقال روبيرط سبالدينغ  أن الصين خصصت مئات المليارات، لشركة  “هواوي” المختصة في صناعة الهواتف الذكية، من أجل تطوير شبكة 5 جي، للرد ومنافسة  الشركات الأمريكية المختصة في المجال وعلى رأسها شركتي، آبل وجوجل .

👇💥مستشار سابق لمجلس الأمن القومي الأمريكي يكشف حقيقة عالم ال5g ونهاية عصر الخصوصية

👇💥مستشار سابق لمجلس الأمن القومي الأمريكي يكشف حقيقة عالم ال5g ونهاية عصر الخصوصيةوكيف يتجه العالم إلى النموذج الصيني .. حيث الحكم الإستبدادي والفرض القصري للذكاء الاصطناعي وعلاقة ذلك بأجندة الأمم المتحدة أجندة 21 للتنمية المستدامة 2030مقاطع مترجمة تكشف مسار الخطط العالمية في ظل #كورونا

Posted by ‎مركز دراسات الواقع والتاريخ‎ on Monday, April 6, 2020

وقال المسؤول الأمريكي السابق، أن  الكثيرين لا يعرفون الأبعاد الحقيقية لشبكة 5 جي الجديد، مؤكدا أن أهدافها أكبر من أن تستعمل في  الهواتف الذكية، لتسهيل عملية تحميل الفيديوهات والأفلام، أوما دون ذلك من العمليات التي تحتاج إلى سرعة كبيرة في شبكة الإنترنيت .

وأضاف  المتحدث ذاته، أن ما الصين وعكس الدول الغربية تقدم حماية خاصة، لشركاتها في المجال التكولوجي، وكذلك لمواقعها الإلكترونية المشهورة على غرار موقع “علي بابا”، وتطبيق” ويب شات”، حيث يصعب على الأجهزة الأمنية والاستخبراتية الغربية الوصول إلى ماهية هذه المواقع أو الإطلاع على أسرارها .

وحسب  روبيرط سبالدينج، فإن شركة “هواوي”، ومن ورائها، الصين، عمدت على دمج شبكة 5 جي، مع نظام الحوسبة الموجودة أساسا في الهواتف الذكية، من أجل خلق منصة تتوفر على ملايين المعطيات والمعلومات، حول مستخدمي  هذه التقنية الجديدة .

وكشف  المسؤول الأمريكي السابق، أن بفضل شبكة 5، في الصين فبمجرد ولوجك إلى مطعم معين وأنت تحمل هاتفك الذكي، تتعرف عليك الكاميرا المتبثة عند مدخل المطعم، وتقوم بدعوتك  والترحيب بك، وكذلك اقتراح طبقك المفضل دون أن تطلبه، مضيفا أن نفس الأمر ينطبق على استعمالك لشركة  النقل  “أوبر”،حيث يكفي أن تغادر منزلك وتقوم بترديد كلمة “أوبر” وسيقوم  هاتفك بدعوة أقرب سيارة تابعة للشركة، لتأتي وتقلك إلى حيث تريد، دون الحاجة للحديث عن مع السائق. وتابع المتحدث ذاته ، أن التطورات الأخيرة التي يعرفها العالم، قد تدفع أمريكا للتخلي عن شعار، حماية الخصوصية  الفردية، وما إلى ذلك من شعارات الحرية والديموقراطية، من أجل مجاراة الصين .

Almassae

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *