مجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين: مشاركة المغرب في ورشة المنامنة متناقضة مع مطالب الشعب

غزلان الدحماني

عبّرت مجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين، عن إدانتها لحضور المغرب ورشة المنامة التي انعقدت يومي25 و26 يونيو الجاري بدعوة من أمريكا.

وذكرت المجموعة في بيان لها، توصل “نون بريس”، بنسخة منه، أن مشاركة المغرب في مؤتمر البحرين ” خذلان صارخ لمسؤوليات المغرب الحضارية والتاريخية والسياسية تجاه القدس.. وتجاوز صادم لإرادة الشعب المغربي و قواه السياسية و النقابية والحقوقية والجمعوية التي أجمعت على التصدي لمؤامرة ما يسمى “صفقة القرن” من خلال مشاركتها الجماعية في مسيرة 23 يونيو الجاري وفي بيان المسيرة”.

وأضافت المجموعة أن وزارة الخارجية والتعاون أعلنت عن مشاركة مغربية في ما وصفتها بـ”ورشة الخيانة” في المنامة بالبحرين عبر تمثيل للمغرب في شخص “إطار بوزارة المالية”، و “هو الإعلان الذي جاء عشية الورشة المشؤومة ببضع ساعات من انطلاقها في سلوك مرتبك يؤشر على عدم ثبات الموقف السياسي الوطني المركزي و غموضه وارتجاليته فضلا عن طبيعته اللاوطنية واللاشعبية واللاديموقراطية لكونه جاء متجاهلا بشكل مطلق لموقف الشعب المغربي في المسيرة التي شهدت حالة إجماع وطني واسع”.

وجددت مجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين، التأكيد على إدانتها “الصارخة للموقف الرسمي المغربي بالمشاركة في ورشة الخيانة في البحرين واعتباره متناقضا مع موقف الشعب المغربي و واجب ومقتضيات الحفاظ على السيادة الوطنية.”

واستنكرت المجموعة استنكار” السلطات المغربية لموقف المغاربة، مطالبة بإعلان الانسحاب من كل شيء ذي علاقة بما يسمى “صفقة القرن” وسحب التمثيل من “ورشة الخيانة” في البحرين وتقديم اعتذار للمغاربة. وفق ما جاء في البيان.

واعتبرت المجموعة “غياب فلسطين و مقاطعة سلطتها الوطنية وفصائل شعبها وكل مكوناته لورشة العار في البحرين يشكل إدانة لكل من شاركوا في هذه الجريمة موجبة للمحاسبة الشعبية أمام المؤسسات و أمام التاريخ”. داعية الشعب المغربي “لمزيد من التعبئة واليقظة واستمرار الحراك ضد المشاريع الصهيونية التي تريد اختراق بنية الوطن و قرصنة الإرادة المؤسساتية الوطنية و تفخيخ النسيج الاجتماعي المغربي وتخريبه مع الاستمرار في التصدي الواعي لكل مظاهر التطبيع مع الكيان الصهيوني والصهاينة.”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *