مجموعة العمل من أجل فلسطين تندد بمشاركة بوريطة في مؤتمر “آيباك” وتعتبرها جريمة حقيقية

غزلان الدحماني

نددت مجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين، بمواقف وزير الخارجية، ناصر بوريطة التي صارت “موشومة بالتصاعد المتواصل في اتجاه الزج بالموقف والموقع الرسمي للدولة في مربع المهانة التطبيعية، بل والمتصهينة في بعض مظاهرها”. وفق تعبيرها.

واستنكر مناهضو التطبيع، خلال ندوة صحفية اليوم الإثنين، ما أسموه “استدعاء الخطاب الديني في مفهوم إمارة المؤمنين لتبرير عملية “مغربة” الصهاينة من أصل مغربي باعتبارهم جزءا من المؤمنين المغاربة الذي تنالهم رعاية الدولة بما يجعل ما جرى من تطبيع حسب الوزير ليس تطبيعا بل أمرا طبيعيا (!!) في العلاقة بين المغرب وكيان صهيون الإرهابي الذي يقود حكومته اليوم 10 وزراء في حكومة الارهابي نتنياهو من أصل مغربي”.

وأضافت مجموعة العمل، أن ” وزير الخارجية لم يكتف بالطلوع على منابر إعلامية صهيونية متعددة لممارسة التضليل الإعلامي عن حقيقة موقف المغاربة من الكيان الصهيوني، حتى أنه خرج على الشعب المغربي بموعد له مع أعتى منظمة صهيونية-أمريكية هي AIPAC يوم الخميس المقبل 6 ماي وهو اللقاء الذي تم تبريره بالترافع أمام المنظمة الصهيونية (الداعمة لليمين الصهيوني) عن قضية الصحراء المغربية !!!!”.

واعتبرت مجموعة العمل، مشاركة بوريطة في منتدة “آيباك” “جريمة حقيقية بحق قضية الصحراء المغربية فضلا عن كونه جريمة حقيقية بحق قضية فلسطين في الوقت الذي يرأس فيه المغرب لجنة القدس منذ أكثر من 45 عاما وفي الوقت الذي تنتفض فيه القدس ضد الاحتلال الذي أعلنها عاصمة أبدية لما يسمى دولة الشعب اليهودي الخالص بمباركة أمريكية”.

Almassae

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *