مخاطر الإسراف في تناول حلويات العيد

ل ف

لا يمكن الاحتفال بالعيد سواء الفطر أو الأضحى دون الحلويات، لاسيما أنواع معينة من تلك الحلويات يصنع بعضها منزليا مثل “الكعك” و”الغريبة”، ويجلب الكثير منها كذلك من محال الحلويات والسكاكر ومنها الشوكولاتة والتمور المحشوة بالمكسرات وغيرها.

رغم أن تلك الحلويات بأنواعها المختلفة تمد الجسم بالطاقة والفسفور الذي تحتويه المكسرات، الا أن أخصائي التغذية والأطباء ينصحون الأصحاء بتناول كمية بسيطة منها، أما مرضى السكري فينصحون بتجنبها تماما.

إضعاف جهاز المناعة

يمكن أن يؤثر تناول الكثير من السكر سلباً في جهاز المناعة لمدة تصل إلى 5 ساعات بعد تناوله حيث إنّ وجود فائض من السكر يمنع جهاز المناعة من العمل بشكل سليم ويقلل من قدرة خلايا الدم البيضاء على مقاومة البكتيريا، وفي المقابل لا تحتوي الكربوهيدرات المعقدة على هذه التأثيرات.

 رفع ضغط الدم

على غرار استهلاك الكثير من الملح يمكن أن يؤدي وجود فائض من السكر إلى ارتفاع ضغط الدم لدى الرجال وفقاً لجمعية القلب الأمريكية، وترتبط هذه النتائج مع الفركتوز ولا ترتبط بنوع آخر من السكر مثل الجلوكوز وغيره حيث حدث ارتفاع في ضغط الدم من السكر لدى الرجال الذين يستهلكون كمية كبيرة من الفركتوز مقارنة بالكمية الموجودة في النظام الغذائي الأمريكي النموذجي.

ترسيب الدهون في الكبد

عندما نستهلك الفركتوز يذهب إلى الكبد إذا كانت معدلات الجلايكوجين في الكبد منخفضة فإن الفركتوز سيستخدم لإعادة إنتاجه، ومع ذلك فإن معظم الناس لا تستهلك الفركتوز بعد فترة تدريب طويلة على سبيل المثال فيكون الكبد فعلياً مليئ بالجليكوجين، وعند حدوث ذلك يحول الكبد الفركتوز إلى الدهون بعض من الدهون يتم نقلها ولكن جزء منها يبقى مما يؤدي إلى تراكمها في الكبد.

 التأثير سلباً على صحة الدماغ

تؤثر السكريات على صحة عقلك حيث إنّ زيادة السكر قد تضعف وظيفة الإدراك، كما قد تعمل زيادة السكريات على خفض مستوى البروتينات في الجسم والتي بدورها ضرورية جداً من أجل الإستجابة والذاكرة؛ ما يسبب مشكلة تذكر الأمور، على سبيل المثال ماذا عليك ان تشتري من السوق أو أين وضعت هاتفك المحمول، بحسب دراسة في مجلة علم وظائف الأعضاء في 2012 فإنّ ارتفاع الفركتوز في الحمية الغذائية يمكن أن يؤثر في الذاكرة والتعلم عن طريق خفض سرعة عمل الدماغ، كما يمكن لزيادة السكر في الجسم العمل على تعطيل الأنسولين.

الدهون ومشاكل في البشرة

يعمل تناول السكر بشكل كبير وبكميات هائلة، على تراكم الدهون، و زيادة الوزن كما هو معروف، بالإضافة إلى التأثيرات السلبية على النفسية، و البشرة، و الجسم بشكل عام، كما و يعمل تخفيفه و الحد من تناوله على عكس هذه المؤثرات و الشعور بإيجابية فائقة، بالإضافة إلى محاربة علامات الشيخوخة، والتعب الذي قد يظهر على البشرة ويفقدها جمالها، و من هذه الأمور السيئة التي قد تعكر صفو البشرة و ترهقها عند تناول السكريات، ويظهر ذلك في الجفاف والاحمرار والتجاعيد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *