مختبر الكهروكيمياء بجامعة سيدي محمد بن عبدالله ينظم ملتقى”الكهروكيمياء” في دورته العاشرة

ك.ش

ينظم مختبر “الهندسة، الكهروكيمياء، النمذجة  والبيئة” التابع لجامعة سيدي محمد بن عبد الله فاس،  بشراكة مع رئاسة جامعتي ابن طفيل بالقنيطرة، ورئاسة جامعة الأخوين بإفران، وممثلين عن المجتمع المدني، كالجمعية المغربية للواجهات وعلوم البيئة والجمعية النسوية للتنمية والبحث العلمي، الملتقى الوطني “للكهروكيمياء” في نسخته العاشرة تحت شعار “الكهركيمياء، البيئة والتنمية المستدامة” أيام 18 و 19 أبريل 2019 بمركز المؤتمرات الأخوين بإفران .

وتأتي الدورة العاشرة للملتقى حسب بلاغ لمختبر “الهندسة الكهروكيميائية، النمذجة والبيئة”، بعد النجاحات الكبيرة التي حققتها الدوارات السابقة، كان آخرها الدورة التي نظمت بمدينة السعيدية السنة الماضية، تحت شعار: “الكهروكيمياء في خدمة الطاقات المتجددة والتنمية المستدامة”.

وحسب تصريح لمنسق الملتقى الاستاذ مصطفى الطالب، فإن “الملتقى الوطني للكهروكيمياء”،  يعد فضاء للحوار والتبادل بين الباحثين ونظرائهم من العاملين في المجال الصناعي، والمهتمين بمجال “الكهروكيمياء” التي أصبحت عنصرا أساسيا في الكيمياء الحديثة.

ويهدف منظمو هذا الملتقى  وفق تصريحات لمصطفى الطالب، إلى المساعدة على فهم آليات الظواهر “الفيزيوكيميائية”، كالتآكل على سبيل المثال، الذي يعتبر من بين التحديات الرئيسية للتنمية المستدامة على الصعيد المجالي،

 وستعرف دورة هذه السنة من هذا الملتقى العلمي تسليط الضوء على العديد من الأبحاث، التي تهدف إلى دراسة معمقة وشاملة لهذه الظواهر ، وذلك من أجل “كهروكيمياء بيئة وتنمية مستدامة”.

كما ستشهد هذه الدورة أيضا الإعلان الرسمي عن إطلاق “مجلة العلوم التطبيقية والدراسات البيئية” لجامعة سيدي محمد بن عبد الله.

يذكر أن “المختبر الهندسي للكهركيمياء، النمذجة والبيئة “، ومنذ تأسيسيه يعمل على تنظيم هذا الملتقى العلمي كل سنتين،

مما يساهم في تسهيل التعامل مع الصناعيين بالاستماع إليهم والمساهمة في حل مشكلاتهم والاستفادة من تجاربهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *