مراكش.. حاضرة المرابطين

غ.د

تعتبر مدينة مراكش واجهة المغرب السياحية، وعاصمته أيام حكم المرابطين والموحدين. ويصفها الأوروبيون بالمدينة الساحرة لطبيعتها ومناخها الصحي؛ مما جعل الآلاف منهم يختارون الاستقرار بها.

ويعود تأسيس مراكش إلى زمن المرابطين، وتوصف بالمدينة الحمراء، نظرا لأن معظم منازلها تم طلاؤها باللون الأحمر، وتزداد جمالا وإشراقا مع انعكاس ضوء الغروب على بيوتها.

وعرفت المدينة ازدهارا عمرانيا وتنظيميا كبيرا في عهد السلطان يوسف بن تاشفين (1061–1107) وباتت عاصمة ومركزا سياسيا وثقافيا للدولة المرابطية وكل الغرب الإسلامي. حيث أسهمت دولة الموحدين بعد عام 1147 في تطوير المدينة بعدما اتخذتها عاصمة، وتركت فيها معالم لا تزال قائمة.

وتزخر مدينة مراكش بالمعالم الأثرية التاريخية والحضارية الشاهدة على تاريخ عريق، منها أسوار مراكش التي يقدر طولها بنحو تسعة كيلومترات، ولها أبواب أبرزها باب أكناو ودكالة. وفيها القبة المرابطية، وهي شاهد حي يبرز جمال الفن المعماري المرابطي، وتحمل نقوشا فنية فيها أقواس وأشكال تشبه نجمة سباعية.

ويعتبر بعض المؤرخين والجغرافيين القدامى القصر البديع في مراكش من عجائب الدنيا لاحتوائه على أربع حدائق، وزخارف ورخام وتيجان وأعمدة مكسوة بأوراق الذهب والزليج متعدد الألوان.

ومن معالم المدينة الشهيرة مسجد الكتبية ومدرسة ابن يوسف، وساحة جامع الفنا، التي يحج إليها الزوار من داخل المغرب وخارجه، واعتبرتها منظمة اليونيسكو عام 1997 تراثا شفويا إنسانيا. كما تتوفر على معالم ومآثر تاريخية أخرى، بينها “حدائق ماجوريل”، و”حدائق المنارة” التي يتوسطها خزان المنارة الكبير، وهي المعالم التي تستقطب اهتمام السياح من مختلف أرجاء العالم.

ونجحت المدينة الحمراء على مر سنوات في احتلال مراتب متقدمة ضمن المدن العالمية التي تعتبر أفضل وجهة للسياح، وذلك باعتمادها على تراثها الثقافي الذي يضم المعالم التاريخية، والتراث الفني وثقافة الحفاوة التي يتسم بها سكانها، ومن ثم اكتسبت خبرة على مستوى التسيير السياحي والترويج له.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *