مركز أبحاث إسرائيلي يتحدث عن “انقلاب مرتقب ” داخل الأسرة الحاكمة بالسعودية

نون بريس

ذكر “مركز أبحاث الأمن القومي” الإسرائيلي أن تعيين الأمير محمد بن سلمان، ولياً لعهد السعودية، سيفرض نموذجا ثابتا في الحكم بالمملكة لمدة عقود بحكم صغر سن الأمير.

وأضاف المركز استنادا إلى تقرير أعده الخبير بشؤون الشرق الأوسط يوئيل جوزينسكي، بأن هناك شكوكا قوية تحوم حول قدرة الأمير على إدارة شؤون البلاد رغم اضطلاعه عمليا بمجموعة من المهام ، وأشار المركز إلى أن حصول ولي العهد على أغلبية أصوات أعضاء “هيئة البيعة” لا يعني أن الكثير من الأمراء المنتسبين للعائلة الحاكمة لا يعارضونه بل على العكس من ذلك فالكثير منهم لا يوافق على تركز كل السلط في يده.

وفضلا عن معارضة الأسرة الحاكمة يرى مركز أبحاث الأمن القومي أن بن سلمان سيجابه بمعارضة قوية من طرف المجتمع الذي يقل عمر 50 بالمائة من أفراده عن 25 سنة ، ونبه المركز إلى الانعكاس السلبي للقرارات التي باشرها بن سلمان على المستوى الدولي فالحرب على اليمن والعداوة المستحكمة مع إيران والتي زادت حدتها إضافة إلى الحظر على قطر كل ذلك سيضعف السعودية وسيعزلها مما قد يفتح الباب على مصراعيه أمام انقلاب جديد داخل الأسرة الحاكمة بالسعودية.

Almassae

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *