مطالب برلمانية بتعويض ضحايا سرقة الأضاحي بالبيضاء

ك.ش

وصلت قضية سرقة أكباش عيد الأضحى قبيل العيد، من أحد أسواق بيع الغنم بالدار البضاء إلى مجلس النواب، وذلك عبر سؤال كتابي للفريق الاستقلالي.
ووجه الفريق الاستقلالي بمجلس النواب سؤالا كتابيا حول التدابير المتخذة لتعويض الكسابة، الذين سرقت مواشيهم بمدينة الدار البيضاء ليلة العيد، بما يخفف من خسائرهم الكبيرة، ويرفع من معنوياتهم باعتبار الدور الحيوي الذي لعبه ويلعبه الفلاح في ضمان الأمن الغذائي للوطن، مذكرا بالتعويض الذي استفاد منه عدد من فلاحي جهة فاس مكناس نتيجة سقوط البرد على ضيعاتهم.

وجاء في سؤال الفريق الاستقلالي، أنه سجل بامتعاض كبير، الأحداث المؤلمة التي تداولتها عدد من وسائل الإعلام ووسائط التواصل الاجتماعي، والتي شهدها سوق المواشي بمدينة الدار البيضاء، حيث تم الاعتداء على عدد من الكسابة وسرقة قطيعهم، ورشق بعضهم بالحجارة.
وشدد نواب حزب الاستقلال، في سؤال وجهه لوزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، عزيز أخنوش، على ضرورة الكشف عن الطريقة والاجراءات التي ستقوم بها ابوزارة لتعويض المتضررين في واقعة الاستيلاء على مواشي كان أصحابها شرعوا في بيعها بالحي الحسني بالدار البيضاء قبل ان يتم الاستيلاء عليها من قبل مجموعة من الأشخاص بينهم نساء وقاصرين، باستعمال العنف والرشق بالحجارة.
وطالب نواب من الفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية بمجلس النواب حكومة سعد الدين العثماني بضرورة صرف تعويضات لفائدة الكسابة او التجار في الماشية المتضررين من هذه الواقعة, مشيرين إلى أن القبض على المعتدين والمستولين على الاكباش لا يكفي لمعالجة الموضوع وإنهاء، وذلك بعدما أعلن الامن الوطني عن اعتقال 20 شخصا ثبت تورطه في هذه الواقعة لحد الآن.

Almassae

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *