معطلون يرفضون الانتقاء في المباريات بسبب فضائح المال والجنس مقابل النقط

نون بريس

لاتزال شروط وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة ، في وجه الراغبين في الترشح لمباراة التعاقد تثير الجل والنقاش، بسبب عدم منطقيتها حسب الرافضين لها، والذين خرجوا في مسيرات احتجاجية ضخمة في عدد من المدن المغربية .

واعتبر عدد من المعطلين والطلبة أن شروط تسقيف السن وتحديده في ثلاثين سنة، وإخضاع المترشحين لانتقاء أولي على أساس ميزة شهادة الباكلوريا والإجازة هي شروط غير منطقية ولا يمكن بكل حال أن تستجيب لشروط الجودة التي قالت الوزارة أن البحث عنها كان وراء وضع هذه الشروط.
واعتبر الرافضون لشروط وزارة شكيب بنموسى، أن في ظل فضائح الجنس مقابل النقط، والمال مقابل النقط، لا يمكن أن تكون ميزة الإجازة دليل على كفاءة حاملها وتفوقه، بل أن شرطا كهذا يضرب في العمق مبدأ تكافؤ الفرص.

وأجمع المعطلون على أن تكافؤ الفرص والجودة، يمكن تحقيقهما من خلال الرفع من مستوى المباراة وتحسين شروط اجتيازها، وليس بوضع شروط تقصي عدد كبير من حاملي الشواهد العليا .

وحسب تدوينات عدد من المعطلين على منصات التواصل الاجتماعي، فإن ميزة شهادة الإجازة قد تتحكم في مجموعة من الاعتبارات، ويمكن لمن لا كفاءة له أن يحصل عليها بميزة مشرفة جدا بمقابل قد يدفعه

Almassae

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *