مقاولات البناء تتوقع ركودا في أعمالها خلال النصف الثاني من هذا العام

نون بريس

أفادت المندوبية السامية للتخطيط، أن أرباب مقاولات قطاع البناء يتوقعون أن يعرف نشاط القطاع انخفاضا خلال الفصل الثاني من سنة 2022. وأوضحت المندوبية في مذكرة لها حول نتائج البحوث الفصلية حول الظرفية الاقتصادية بالنسبة لقطاع الصناعات التحويلية، والاستخراجية والطاقية والبيئية وقطاع البناء، أن توقعات أرباب مقاولات قطاع البناء المتعلقة بالفصل الثاني لسنة 2022، تشير إجمالا، إلى انخفاض في النشاط، ويعزى هذا التطور أساسا، إلى الانخفاض المنتظر في أنشطة “الهندسة المدنية”.

وأضافت المندوبية أن أغلبية مقاولي هذا القطاع يتوقعون استقرارا في عدد المشتغلين خلال الفصل نفسه.

خلال الفصل الثاني من سنة 2022، واجهت 42 في المائة من مقاولات قطاع البناء صعوبات في التموين بالمواد الأولية. وفي ما يخص وضعية الخزينة، اعتبرت 56 في المائة من مقاولات هذا القطاع أنها صعبة.

وأبرزت المذكرة أيضا أنه خلال الفصل الأول من سنة 2022، قد تكون أنشطة قطاع البناء عرفت انخفاضا، مضيفة أن هذا التطور بالأساس، يعزى إلى الانخفاض الذي قد يكون سجل في أنشطة “الهندسة المدنية”.

وقد اعتبر مستوى دفاتر الطلب أقل من عادي في قطاع البناء وقد يكون عدد المشتغلين عرف استقرارا، وفي هذا السياق، قد تكون قدرة الإنتاج المستعملة سجلت نسبة 68 في المائة.

Almassae

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.