مقتل مواطن مغربي في قصف لقوات حفتر لمسجد قرب العاصمة الليبية طرابلس

نون بريس

كما أعربت البعثة الأممية عن أسفها للانتهاكات الصارخة المستمرة لحظر التسليح في ليبيا، وذلك حتى بعد الالتزامات، التي تعهدت بها البلدان المعنية في هذا الصدد خلال المؤتمر الدولي المعني بليبيا، والذي عقد في برلين.

يذكر أنه بالتزامن مع التطورات، التي تعرفها منطقة الشرق الأوسط، خصوصا في العراق، وسوريا، أطلق المغرب خطوطا هاتفية جديدة، خصوصا بجاليته المقيمة بسوريا، والعراق، للتدخل.

وقالت وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، في منشور لها عممته، الخميس الماضي، إنه نظرا لتطورات الأزمة في كل من سوريا والعراق، وفي إطار متابعتها للمقيمين المغاربة بالخارج، وسعيها لتمتيعهم بالحماية القنصلية، فقد وضعت الوزارة من أجلهم أربعة أرقام للاتصال بها في الحالات، التي يحتاجون فيها المساعدة، وهي أرقام لخلية في المغرب، وخليتين في سوريا، وخلية في العراق، وأخرى في عمان.

الجالية المغربية المقيمة في ليبيا تعرض الكثيرون من أفرادها للقصف، ودمرت بيوتهم، خلال الأيام القليلة الماضية، وما زاد من معاناتهم هو عدم قدرة الكثيرين منهم على السفر، بسبب انقضاء آجال جوازات سفرهم المغربية، وعدم قدرتهم على تجديد وثائقهم، بسبب غياب أي تمثيلية دبلوماسية للمغرب في ليبيا منذ سنوات، وصعوبة وصولهم إلى المركز الحدودي مع تونس رأس جدير، لانعدام الأمن في البلاد، وتعرض الكثير من المسافرين للسرقة، والاختطاف.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *