مكتب الماء والكهرباء و”راديس” يكذبان ساكنة آسفي بخصوص تغير طعم ورائحة مياه الشرب

ل ف

في الوقت الذي اشتكت فيه العديد ساكنة آسفي من تلوث مياه الشرب التي يستهلكها الساكنة لونها ورائحتها، خرج المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب (قطاع الماء)، والوكالة المستقلة لتوزيع الماء والكهرباء بآسفي، ببلاغ توضح فيه أن المياه الصالحة للشرب الموزعة بمدينة آسفي “تستجيب لكافة معايير الجودة المعمول بها على الصعيد الوطني، والمنبثقة عن توصيات المنظمة العالمية للصحة”.

وأوضح بلاغ مشترك للمديرية الجهوية للمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب، والمديرية العامة للوكالة المستقلة لتوزيع الماء والكهرباء بآسفي، أنه وعلى إثر ما تم تداوله بتاريخ 20 أكتوبر 2021 من طرف بعض منصات التواصل الاجتماعي، بخصوص جودة المياه الموزعة بمدينة آسفي، فإن “المياه الموزعة تخضع بصفة مستمرة لعمليات مراقبة الجودة، وذلك على ثلاثة مستويات، هي المصدر، والإنتاج وداخل شبكة التوزيع”.

وأضاف المصدر ذاته، أنه “وبناء على التحاليل البكتيرية والفيزيوكيميائية التي يتم إنجازها دوريا وبصفة منتظمة من طرف المختبرات المحلية والجهوية التابعة للمكتب، تحت اشراف المختبر المركزي الحاصل على شهادة الاعتماد الدولية، وكذا المختبر التابع للوكالة المستقلة لتوزيع الماء الكهرباء بآسفي، والتي يتم نشرها دوريا بمقر الجماعة الترابية لآسقي، يؤكد المكتب والوكالة أن جودة المياه المنتجة والموزعة بمدينة آسفي مطابقة للمواصفات الوطنية المتعلقة بجودة المياه الصالحة للاستعمال الغذائي”.

وأشار إلى أن مصالح المكتب والوكالة يظلان رهن إشارة جميع المعنيين لتقديم جميع الإيضاحات، كما ستستمر في إيلاء أهمية خاصة لهذه المادة الحيوية، حتى توفرها لساكنة المدينة بالكمية والجودة اللازمتين.

وكانت الهيئة الديمقراطية المغربية لحقوق الإنسان الفرع الإقليمي بآسفي، قد أشارت في بيان لها أن ساكنة مدينة آسفي تعاني من مشاكل عديدة جراء سوء تدبير مرفق حيوي ومهم مفروض فيه تقديم  خدمات في المستوى للساكنة خصوصا اذا كانت الخدمة تهم توفير مواد حيوية كالماء الصالح للشرب والكهرباء والتدبير الجيد لشبكة التطهير خصوصا في ظل العدد الكبير و المتزايد باستمرار للمشتركين بالوكالة .

وأشارت إلى أن “تلوث مياه الشرب التي يستهلكها الساكنة وتغير لونها ورائحتها الأمر الذي يدفعنا للتساؤل حول جودة وصحة هذه المياه ومدى صلاحية قنوات التوزيع و الخزانات و مراقبة و تنقية المصادر التي تزود المدينة بالماء الصالح للشرب”،وفق تعبيرها

وطالبت الهيئة ساكنة آسفي وفعاليات المجتمع المدني من أجل فتح تحقيق في جل الخروقات التي تعرفها الوكالة المستقلة لتوزيع الماء والكهرباء وفي الجريمة المرتكبة في حق مستهلكي الماء المخصص للشرب، ضمانا لحق الساكنة في الاستفادة من خدمة جيدة وضمانا لحقهم في الصحة والسلامة.

Almassae

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *