مناهضو التطبيع ينددون بزيارة وزيرة الداخلية الإسرائيلية للمغرب بالتزامن مع الذكرى 55 لهدم الاحتلال لحارة المغاربة

نون بريس

قالت المبادرة المغربية للدعم والنصرة، إنه بعد أيام من الذكرى 55 لهدم حارة المغاربة بالقدس الشريف، يأبى المسؤولون ببلادنا مرة أخرى إلا أن يتمادوا في مسلسل السقوط في مستنقع التطبيع الشامل.

واستنكرت المبارة في بيان لها، ما وصفته باستمرار الاختراق الصيهوني والإمعان في تمريغ كرامة الشعب المغربي وتاريخه المساند دوما لفلسطين والرافض للتطبيع مع الصهاينة، والمس بمكانة المغرب الذي يرأس عاهله لجنة القدس.

وجددت المبادرة رفضها المطلق للتطبيع مع الصهاينة، معبرة عن إدانتها الشديدة لاستقبال وزير الداخلية المغربي لوزيرة داخلية الكيان الصهيوني.

واعتبرت أن القبول بحضور الوزيرة الإسرائلية للمغرب هو إضفاء للشرعية على مواقفها العنصرية ضد الفلسطينيين والعرب، ومن جهة أخرى تشجيعا لها على ما تعبر عنه من كراهية وحقد ودعوات متكررة لقتل الفلسطينيات وأطفالهن.

Almassae

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.