مندوبية الحليمي: 46,2 بالمائة من المغاربة اعترفوا بتدوهر حالتهم المعيشية

نون بريس

قالت المندوبية السامية للتخطيط، أن مؤشر ثقة الأسر المغربية، تراجع خلال الفصل الثاني من سنة 2019، مواصلا بذلك منحاه التنازلي الذي بدأه منذ أكثر من سنة، وفق نتائج البحث الدائم حول الظرفية لدى الأسر، المنجز من طرف المندوبية السامية للتخطيط.

وأرجعت المندوبية السامية للتخطيط هذا الانخفتظ إلى تراجع جميع المؤشرات المكونة له سواء مقارنة مع الفصل السابق أو مع نفس الفصل من السنة الماضية. وهكذا، انتقل مؤشر ثقة الأسر الى 74,9 نقطة عوض 79,1 نقطة المسجلة خلال الفصل السابق، و87,3 نقطة المسجلة خلال الفصل الثاني من السنة الماضية.


وحسب المندوبية السامية، فإنه خلال الفصل الثاني من سنة 2019، بلغ معدل الأسر التي صرحت بتدهور مستوى المعيشة خلال 12 شهرا السابقة 46,2 بالمائة، فيما اعتبرت 32,9 بالمائة منها أنه ظل مستقرا و20,8 بالمائة أنه تحسن.


ووفقا للأرقام التي كشفت عنها المندوبية السامية للتخطيط في مذكرتها فإن مستوى المعيشة خلال 12 شهرا المقبلة، تتوقع 27.3 بالمائة من الأسر تدهوره و40,6 بالمائة استقراره في حين 32 بالمائة ترجح تحسنه.


وأظهرت نتائج البحث، أن آراء المواطنين أصبحت أكثر تشاؤما، حيث توقعت 83 بالمائة من الأسر ارتفاعا في مستوى البطالة خلال 12 شهرا المقبلة، في مقابل 6 في المائة فقط توقع انخفاض حجم البطالة.


وصرحت 62,4 بالمائة من الأسر، أن مداخيلها تغطي مصاريفها، فيما استنزفت بالمائة من مدخراتها أو لجأت إلى الاقتراض. ولا يتجاوز معدل الأسر التي تمكنت من ادخار جزء من مداخيلها 3,4 بالمائة، وفق معطيات المندوبية السامية للتخطيط.أما بخصوص تطور أسعار المواد الغذائية خلال 12 شهرا المقبلة، فتتوقع 86,5 بالمائة من الأسر استمرارها في الارتفاع في حين توقع 13,5بالمائة الباقي استقرار مستواها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *