مندوبية السجون ترد على تقرير أمنيستي وتنفي قيامها بتعذيب معتقلي حراك الريف

غ.د

نفت المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج، يوم الخميس، ما تضمنه تقرير لمنظمة العفو الدولية حول تعذيب معتقلي حراك الريف.

وبحسب ما تضمنه بيان مندوبية السجون، فإن “جميع النزلاء المعتقلين على خلفية أحداث الحسيمة يتمتعون بكافة حقوقهم التي يخولها لهم القانون المنظم للسجون، ولم يتعرض أي نزيل منهم للتعذيب أو أي معاملة مهينة أو لا إنسانية أو حاطة بالكرامة”.

وأوضحت المندوبية أن “هؤلاء النزلاء يستفيدون من الاتصال عبر الهاتف الثابت ومن الزيارة العائلية، ويتمتعون بحقهم في توجيه وتلقي المراسلات طبقا لما تنص عليه المقتضيات القانونية والتنظيمية المعمول بها في هذا الصدد، فضلا عن زيارات محاميهم، مضيفة أنهم كانوا أيضا موضوع عدة زيارات من طرف المجلس الوطني لحقوق الإنسان ولجانه الجهوية”.

أما في ما يتعلق بالإجراءات التأديبية المتخذة في حق البعض منهم بوضعهم بزنازين التأديب، فمردها وفق البيان “إلى ارتكابهم مخالفة التمرد والعصيان والاعتداء على الموظفين، وهي مخالفات في منتهى الخطورة تستدعي إحلال تدابير تأديبية طبقا للمقتضيات القانونية المنصوص عليها في القانون المنظم للسجون، مشيرا إلى أنه تم إرجاعهم إلى أماكنهم بعد مرور فترة وجيزة دون استكمال العقوبة التأديبية المقررة في حقهم”.

Almassae

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *