منظمة الصحة العالمية تدعو إلى عدم الذعر مقابل الحذر في التعامل مع “أوميكرون”

نون بريس

قالت كبيرة علماء منظمة الصحة العالمية سمية سواميناثن إن السلالة الجديدة أوميكرون المتحورة من فيروس كورونا شديدة العدوى، لكن يجب ألا يشعر الناس بالذعر بسببها.
وقالت سواميناثن خلال مقابلة في مؤتمر رويترز نكست أمس الجمعة إن التعامل الصحيح هو التأهب والحذر وليس الذعر في مواجهة المتحور الجديد.
وأضافت “إلى أي مدى يتعين أن نقلق؟ نحن في حاجة للتأهب والحذر لا الذعر، لأننا في وضع مختلف عما كنا عليه قبل عام”.
وقالت إن ظهور المتحور الجديد أمر غير مرحب به، لكنها أضافت أن العالم مستعد على نحو أفضل نظرا لصنع لقاحات منذ بداية الجائحة. وأضافت: “علينا أن ننتظر ولنأمل أن يكون أقل وطأة… لكن من السابق لأوانه التوصل لنتيجة بشأن المتحور ككل”.
وأعلنت منظمة الصحة العالمية الجمعة أنها لم تتلق معلومات عن وفيات يحتمل أن تكون مرتبطة بالمتحورة أوميكرون الجديدة لفيروس كورونا.
وقال كريستيان ليندماير خلال مؤتمر صحافي دوري للأمم المتحدة في جنيف “لم أطلع على أي معلومات تفيد بحدوث وفيات مرتبطة بأوميكرون”.
وأضاف أنه مع لجوء المزيد من الدول إلى إجراء فحوص لرصد المتحورة الجديدة “سيكون لدينا مزيد من الإصابات، ومزيد من المعلومات، رغم أنني آمل ألا يكون هناك وفيات”.
ورُصدت المتحورة الجديدة التي صنفتها منظمة الصحة العالمية “مقلقة”، لأول مرة في جنوب إفريقيا ولكن منذ أن أبلغت سلطات البلد منظمة الصحة العالمية في 24 نونبر سجلت إصابات بأوميكرون في حوالي 30 دولة في جميع القارات.
ورغم أن الإصابات الأولى خارج إفريقيا الجنوبية مرتبطة بشكل عام بأشخاص سافروا إلى دول المنطقة، إلا أن حالات أولى لانتقال العدوى محليا بصدد الظهور في الولايات المتحدة وأستراليا على سبيل المثال.
وتعتبر منظمة الصحة العالمية أن هناك احتمالًا “مرتفعًا” لأن “تنتشر أوميكرون عالميا”، وإن كانت تجهل حتى الآن العديد من الأمور حولها مثل شدة عدوتها وفعالية اللقاحات الموجودة ضدها وشدة الأعراض التي تسببها.
وأكد المتحدث أن معظم الإصابات بكوفيد ناجمة عن المتحورة دلتا. وتابع “القيود التي فرضتها دول عدة قبل أسبوعين” سببها “زيادة عدد الاصابات المرتبطة بالمتحورة دلتا. لا ينبغي تجاهل ذلك”.
وتقدر منظمة الصحة العالمية في الوقت الحالي أن اللقاحات تظل فعالة في الحماية من الإصابات الأكثر خطورة، لكن الحصول على صورة أكثر دقة للتأثير المحتمل لأوميكرون سيستغرق عدة أسابيع.

Almassae

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.