منظمة العمل الدولية: كورونا يرفع معدل البطالة ويتسبب في فقدان سدس شباب العالم لوظائفهم

ل ف

كشفت منظمة العمل الدولية في تقرير جديد لها، أن الشباب هم الضحايا الرئيسيون للركود الاقتصادي الذي سببه فيروس كورونا المستجد، مع وجود شاب واحد من بين كل ستة عاطلاً عن العمل.

ورجح الإصدار الرابع من تقرير “مرصد منظمة العمل الدولية: كوفيد 19 وعالم العمل “، أن عشرة في المئة من الطلاب لن يتمكنون من إكمال دراستهم، فيما أن نصفهم سيتأخرون في إكمال الدراسة .

وأوضح أن تداعيات الوباء، وضعت عراقيل كبيرة في طريق الساعين إلى دخول سوق العمل أو تغيير وظائفهم .

وأكد التقرير ذاته، أن الزيادة الكبيرة والسريعة في بطالة الشباب منذ فبراير، تؤثر على الشابات أكثر من الشباب.

ويقول “غاي رايدر”، المدير العام لمنظمة العمل الدولية: “إن الأزمة الاقتصادية الناجمة عن كوفيد-19 تضرب الشباب وخاصة الشابات بشدة وسرعة أكثر من أي فئة أخرى. وإذا لم نتخذ تدابير مهمة وفورية لتحسين أوضاعهم، فإن تركة الفيروس قد تجثم على صدورنا لعقود”، وإذا تم تقييد مواهبهم وطاقتهم بسبب نقص الفرص أو المهارات، فسيتضرر مستقبلنا جميعاً ويصبح من الصعب إعادة بناء اقتصاد أفضل بعد أزمة كوفيد”.

ودعا التقرير ذاته، إلى نهج سياسات عاجلة وواسعة النطاق وتركز على دعم الشباب، مثل برامج ضمان التوظيف أو التدريب واسعة النطاق في البلدان المتقدمة، والبرامج كثيفة العمالة والضمانات في البلدان ذات الدخل المنخفض والمتوسط.

Almassae

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *