منظمة “الفاو” ترسم صورة قاتمة عن الإنتاج الزراعي بالمغرب خلال الموسم الحالي

نون بريس

دقت المنظمة العالمية للأغذية والزراعة “الفاو” ناقوس الخطر بخصوص مستوى الإنتاج الزراعي للمغرب معلنة أنه سيعرف تدهورا خلال موسم الحصاد برسم سنة 2019، حيث من المتوقع أن ترتفع واردات القمح، بينما سيشهد تضخم أسعار المواد الغذائية انخفاضا بالمغرب، حسب تقرير صدر حديثا عن “الفاو”.

واوضح التقرير أن معدل تساقط الأمطار بين يناير ومارس أثر على هذا النمو وتسبب في انخفاض الغلة، خاصة في الجزء الشمالي والغربي من البلاد. “وجاءت أمطار أبريل متأخرة لتؤكد عدم إمكانية إنقاذ المحاصيل المتضررة” وفق ما ورد في التقرير. برسم الموسم الفلاحي الحالي،

وطبقا لنفس التقرير فقد ارتفع إجمالي الأراضي المزروعة بالحبوب إلى 4.7 مليون، في مقابل 4.6 مليون هكتار خلال الموسم السابق. وعلى العكس من ذلك لم يشهد حجم البذور المعتمدة أي ارتفاع، حيث ثم الإبقاء على 300 ألف طن.

وتشير التقارير الرسمية إلى أنه بالنظر إلى تراجع معدل تساقط الأمطار وتوقعها لانخفاض الغلة، فقد امتنع الفلاحون عن استخدام الفوسفاط والمواد الوقائية.

وتشير توقعات الحكومة إلى أن إنتاج الحبوب سيبلغ 6.4 مليون طن تقريبا، أي أقل من ثلث حصاد الموسم الماضي، الذي حقق إنتاجا استثنائيا بلغ 10 مليون ونصف طن.

ومن المتوقع أن ينخفض إنتاج القمح سيتراجع من 7.3 مليون طن، تم حصادها خلال الموسم الماضي، إلي 4.9 مليون طن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *