مهنيو الصحة يصعدون ضد وزارة آيت طالب تنديدا بسياسة الإقصاء والتهميش والاستخفاف بحقوققهم

ل ف

أعلن المكتب الوطني للمنظمة الديمقراطية للصحة، عزمه التصعيد ضد وزارة الصحة تنديدا بسياسة الإقصاء والتهميش والاحتقار والاستخفاف بحقوققهم.

واستنكر المكتب من خلال بلاغ له، ما وصفه بسياسة “الترقيع والارتجال والكذب والمناورات والاستغلال والحرمان الذي يطال الشغيلة الصحية”.

وأوضح البلاغ ذاته، أن الإداراة الحالية كان همها الوحيد والأوحد ليس محاربة جائحة كورونا ولا عملية التلقيح، بل الصفقات المرتبطة بها، وهو ما كشفت عنه اللجنة الاستطلاعية البرلمانية، وما ستكشف عنه الأيام المقبلة.

وتابع في بلاغه،أن عددا كبيرا من مهنيي الصحة قد أصيبوا وتوفو في مواجهة فيروس كورونا، لكن المسؤولين بوزارة الصحة يعاملونهم بمنطق استغلالي صرف كأننا في عصر العبودية، بينما يصرحون أمام نواب الأمة بأحقيتهم في تعويضات كوفيد_19 وتعويضات الساعات الإضافية.

وأضافت الهيئة النقابية، أن هذه التصريحات، لم تكن سوى شعارات ووعود زائفة وكاذبة، علاوة على تقاعس الحكومة في الاستجابة إلى الملف المطلبي الذي ظل يراوح مكانه بسبب التماطل والتسويف بالرغم من المصادقة بالاجماع في جوالة الحوار الاجتماعي على مجموعة من المطالب.

وأوضح المصدر ذاته، أن هاته المطالب تم تحديدها في توحيد والرفع من قيمة التعويضات عن الأخطار المهنية وتسوية ملف الممرضين المجازين من الدولة ذوي سنتين من التكوين وإقرار الرقم الاستدلالي 509 لفاىذة الاطباء ومعالجة ملف الملحقين العلميين، حيث ظلت لغة التسويف والوعود الزائفة أمام البرلمان.

Almassae

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *