مهنيو النقل السياحي يطالبون بإعفائهم من الضريبة على المحور وإنقاذ القطاع من الإفلاس

ل ف

راسلت الفيدرالية الوطنية للنقل السياحي، كل من وزير الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة، والمدير العام لمديرية الضرائب، بخصوص الإعفاء من اداء ضريبة السيارات “لافينيت” لهذه السنة.

واوضحت الفيدرالية في مراسلتها ، أن طلب إعفاء مركبات النقل السياحي من أداء “لافينيت”، يأتي على على خلفية عدم اشتغال سيارات النقل السياحي بسبب جائحة فيروس كورونا خلال السنة الماضية ورغم ذلك تم أداء الضريبة المذكورة.

وأشارت الفيدرالية إلى أنها راسلت مديرية الضرائب في الخامس من يناير الحالي، كما تمت مراسلة وزير الإقتصاد والمالية إصلاح الإدارة الاثنين.

وذكرت الفيدرالية في المراسلة نفسها، بالأزمة التي يعيشها قطاع السياحة وضمنه النقل السياحي بسبب تداعيات جائحة فيروس كورونا المستجد والإفلاس الذي أصبح يهدد القطاع.

وأشار مهنيو النقل السياحي في مراسلتهم، إلى أن “جميع المؤشرات تدل على استمرار الشلل بعد دخول دول القارة الأوروبية، التي تعد المصدر الأول للسياح الوافدين إلى المغرب، في موجة جديدة من جائحة دفعت مجموعة من الدول إلى فرض الإجراءات الاحترازية من جديد”.

وختمت الفيدرالية الوطنية للنقل السياحي، مراسلتها بمطلب إصدار قرار مستعجل من أجل عدم إلزام مركبات النقل السياحي بأداء الضريبة المذكورة قبل 31 يناير، وترك الأمر مفتوحا إلى غاية 31 يونيو المقبل من أجل إعطاء الفرصة من أجل تدارس طلب الإعفاء وسلوك المساطر القانونية اللازمة لتنفيذه.

Almassae

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *