موظفو القطاع الصحي بفرنسا يتظاهرون مجددا لمطالبة الحكومة الوفاء بوعودها

ل ف

نظم موظفو القطاع الصحفي في فرنسا، أمس الثلاثاء، احتجاجات في باريس وعدة مدن فرنسية، بهدف الضغط على الحكومة من أجل رفع الأجور وزيادة ميزانية نظام الرعاية الصحية الذي عانى بشدة من جائحة كورونا.

أطقم الرعاية الصحية الفرنسية التي كانت في الصف الأول في المعركة ضد كورونا، طالبت الحكومة خلال مسيرتها بوضع خطة جديدة للتوظيف مع “رفع الأجور” بين 300 إلى 400 يورو.

كما دعت إلى وقف سياسة “غلق المستشفيات والمراكز الصحية”، وحمل المحتجون في مظاهراتهم، لافتات للضغط على الحكومة وتذكيرها بالوعود التي قطعتها على نفسها خلال أزمة فيروس كورونا، والتي تتمثل في توفير إمكانيات مالية وبشرية أكثر لقطاع الصحة الفرنسي.

وتأتي هذه المظاهرات في الوقت الذي تستعد فيه الحكومة للانتهاء، يوم الجمعة المقبل، من المحادثات مع العاملين في مجال الصحة بشأن إصلاحات المستشفيات استجابة للأزمة.

ويشكو العاملون منذ فترة طويلة من عدم كفاية الأطقم وانخفاض الأجورالتي تدفع الأطباء والممرضات إلى الحصول على وظائف في العيادات الخاصة. وأدت هذه القضية إلى سلسلة من الإضرابات خلال العام الماضي.

Almassae

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *