ناصر الزفزافي: أجندات في الدولة تحرك أطرافا من مندوبية السجون لتأجيل حل ملف معتقلي الريف

غزلان الدحماني

قال ناصر الزفزافي، زعيم حراك الريف المعتقل بسجن راس الماء بفاس، إن هناك أجندات في الدولة تحرك أطرافا من مندوبية السجون لتأجيل حل ملف معتقلي الحراك.

وذكر أحمد الزفزافي، والد زعيم الحراك في تدوينة على صفحته بالفيسبوك أنه اتصل هاتفيا بابنه المعتقل وقد طلب منه الأخير” إبلاغ الرأي العام بهذا البيان الذي يخص المعتقلي المرحلين من الدار البيصاء إلى سجن راس الماء بفاس(زكرياء أضهشور،نبيل أحمجيق،وسيم البوستاتي،سمير إغيذ،محمد الحاكي،ناصر الزفزافي)”.

وقال الزفزافي الأب نقلا عن ابنه:”تفاجأنا يوم أمس بقدوم عنصر إستخباراتي من المندوبية”مفتش” المسمى سهيل الطيبي من أجل البحث والتساؤل بأسلوب فض وبوليسي عن الطريقة التي يحصل بها معتقلي سجن راس الماء على الإعانة العائلية،والتي على إثرها تم التباحث معنا كمعتقلين”.

وأضاف الزفزافي الابن:” ولهذا فكلما اقترب ملف حراك الريف نحو الحل والانفراج تقدمت بعض الأطراف من المندوبية على خلق التوتر وإثارة البلبلة لتأزيم الوضع، تحركها أجندات في الدولة هدفها إبقاء الوضع على حاله المأزوم، نكاية في المعتقلين وعائلاتهم بشكل خاص، والريفيين بشكل عام”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *