نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي يشيدون بالمجهودات التي يبدلها عمال النظافة أيام العيد

ل ف

أشاد المغاربة من خلال منصات التواصل الإجتماعي، وعبر تدوينات تم تعميمها على نطاق واسع، بالمجهودات التي يقوم بها عمال النظافة بشكل مضاعف خلال أولى أيام العيد، من خلال الاستمرار في مزاولة عملهم بشكل متفان، “لتنظيف الساحات والحدائق وجمع النفايات المنزلية، نظرا لتكاثرها في هذا اليوم في ظل جائحة كورونا بسبب رمي بقايا الذبائح وبقايا الأضاحي ما يشكل عبئا كبيرا على عمال النظافة”.

ووجه النشطاء كلمة لشكر لعمال النظافة لسهرهم على تعقيم الشوارع والأحياء وكذا الأزقة وتنقيتها من النفايات. وطالبوا في هذا الصدد بالزيادة في رواتبهم وذلك تشجيعا لكفاحهم و الدور الذي يقومون به.

كما طالب النشطاء، المواطنين بمساعدة هاته الفئة من خلال رمي الأزبال في مطرح النفايات، عوض رميها بجوانبها أو على الطرقات، وذلك لتسهيل عملهم بمختلف المدن المغربية.

وفي سياق متصل، كتب أحد النشطاء في تدوينة نشرها على مواقع التواصل الاجتماعي بالقول “أطالب كل الغيورين من أبناء هذا الوطن  أن يطلقو حملة شكر وإمتنان لعمال النظافة على مجهوداتهم وتضحياتهم في هذا اليوم المبارك من أجل نظافة مدنهم وسلامة مواطنيها فلولا غيرتهم وحبهم لوطنهم لكانت صورة اليوم حديث الساعة”.

وأضاف آخرون “المرجو من جميع المغاربة إطلاق حملة شكر  لعمال النظافة لتحفيزهم ولفت إنتباه كل المسؤولين لجنود الخفاء المهمشون والمنسيون.”

وتابع آخرون “هكذا يجد عمال النظافة أنفسهم في مواجهة هذه الأكوام، التي تؤرق الساكنة بسبب الرائحة الكريهة التي تنبعث منها والحشرات الضارة التي تنمو فيها، خصوصا في المساكن القريبة من هذه الفضاءات، حيث يكون عمال النظافة “في قلب المعركة”، باستعمال كل الآليات والوسائل من يد عاملة وأدوات لوجستيكية لخدمة الساكنة”.

Almassae

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *