نشطاء مواقع التواصل يعلنون استمرار حملة مقاطعة المنتجات الفرنسية إلى حين إعتذار ماكرون 

نون بريس

تستمر دعوات مقاطعة المنتجات الفرنسية محتدمة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، غير عابئة بتصريحات الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الأخيرة والتي وصفها البعض بالمتقهقرة.

وكان ماكرون قد صرح في مقابلة مع قناة الجزيرة، السبت، أنه يتفهم مشاعر المسلمين إزاء الرسوم الكاريكاتورية المسيئة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم، دون أن يعلن صراحة عن رفضه الإساءة للإسلام.

وقال ماكرون في مقابلته مع “الجزيرة”: “الرسوم الكاريكاتورية ليست مشروعا حكوميا بل هي منبثقة من صحف حرة ومستقلة غير تابعة للحكومة”.

وتابع ماكرون: “أعتقد أن ردود الفعل كان مردها أكاذيب وتحريف كلامي، ولأن الناس فهموا أنني مؤيد للرسوم”.

وعبر وسم #مقاطعةالمنتجاتالفرنسية دعى النشطاء إلى الاستمرار في المقاطعة، فيما أشار البعض إلى أن المقاطعة لن تؤتي ثمارها إلا بعد مرور شهر على الأقل وليس خلال عدة أيام فحسب.

وأكد النشطاء على أن الحملة ستستمر حتى يتم إنقاذ مسلمي فرنسا مما أسموه “المقصلة الفرنسية بمزاعم حماية العلمانية”، وسن قوانين جديدة تكفل لهم حقوقهم.

وحذر النشطاء من الانسياق وراء التصريحات التي تحاول إمتصاص غضب المسلمين، كما أعادوا نشر تصريحات ماكرون السابقة التي قال فيها: “سننشر الرسوم ولن نتراجع”.

وأكد النشطاء أنه يجب على الرئيس الفرنسي ماكرون الاعتذار علانية عن الإساءة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم، مثلما أعلن علنًا دعمه للرسوم المسيئة للنبي، مؤكدين أنه حتى ذلك الحين ستستمر المقاطعة.

Almassae

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *