نقابة أطباء القطاع العام تكذب بلاغ الوزارة بخصوص أسباب وفاة الطبيبة وتطالبها بالاعتذار لشهيدة الواجب الوطني

ليلى فوزي

راسلت النقابة الوطنية لأطباء القطاع العام وزير الصحة في مراسلة لها ردا على البلاغ الذي أصدرته وزارة الصحة صباح يومه الإثنين 06 أبريل 2020.

وعبرت النقابة في مراسلتها عن تفاجئها بالبلاغ الذي يٌرجع سبب وفاة الطبيبة شهيدة الواجب المهني، الى مخالطة أحد المصابين، وليس إصابة أثناء مزاولة المهنة، في حين تٌؤكد الأحداث أن الطبيبة قد أصيبت بالعدوى نتيجة ملاقاتها المتكررة لطبيبة أخرى مصابة بالمرض، في إطار اللقاءات والاجتماعات التكوينية المتكررة، في إطار مهني صرف، والتي كانت تجري للتهييء لمواجهة تفشي كوفيد 19 بمستشفى الحي المحمدي، باشراف الدكتورة الشهيدة، في إطار لجنة محاربة تفشي الأمراض الجرثومية أيام 13 و 16 و 20 مارس وجولات التكوين في طريقة اللباس ونزعه، كل يوم من 17 الى 20 مارس 2020.

وأضافت النقابة في مراسلتها ؛ “نحن في النقابة المستقلة لأطباء القطاع العام، نقدّر بأن وزارة الصحة ببلاغها ليوم الأحد 5 أبريل 2020 ، و في مرحلة خطيرة، أساءت التقدير، و يجب تصحيح الوضعية باعتذار رسمي، حمايةً لذوي حقوق شهيدة الواجب المهني، وكذا حماية للوضعية النفسية لمهنيي الصحة، والذين كان للبلاغ الأخير ضرر نفسي و معنوي عليهم، و نؤكد على استمرار نقابتنا بدعوة كل الأطر الطبية و الصيدلانية للتجند يداً واحدة، لمحارب هذا الداء الفتاك، ونعتبر أن الوقت غير مناسب لنكران الجميل، وما علينا إلا أن نشحد الهمم، ونتجنب التشكيك وتثبيط العزائم”.

وأكدت تجنّد أطرها الطبية الكامل، إلى جانب كل الأطر الصحية والأمنية، في الدفاع عن مواطنينا، من خلال محاربة تفشي داء كرونا19 المستجد، من باب الواجب الوطني، ودون أي مزايدات، كما ندعو وزارة الصحة إلى اعتماد الحكمة والتريث، ونجدد طلبنا، بتوفير جميع معدات الوقاية للمهنيين، باختلاف مواقعهم، حماية لهم و للمرضى، من انتشار العدوى.

Almassae

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *