نقابة أطر التوجيه والتخطيط التربوي تنتفض في وجه أمزازي وتهدد بالمقاطعة

ل ف

عبرت نقابة أطر التوجيه والتخطيط التربوي من لهجتها، عن رفضها قرار إصدار وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، لمذكرة الولوج إلى مركز التوجيه والتخطيط التربوي بشروط جديدة، والإبقاء بشكل تعسفي، على التخرج بإطار مستشار عوض مفتش، في ضرب واضح للحد الأدنى من مطالب الهيئة، وفق بلاغ الهيئة .

وقالت النقابة في بلاغ له، “أن المدخل الأساسي لحل ملف الهيئة هو توحيد الإطار (مستشارين ومفتشين) في إطار واحد مفتش في التوجيه أو التخطيط، بمدخلاته الثلاث المتلازمة، وهي ترقية استثنائية للمستشارين القابعين في الدرجة الثانية الى الدرجة الأولى، بشكل فوري وبأثر رجعي مالي وإداري، مع حذف إطار مستشار في التوجيه أو التخطيط”.

وأوضح ذات البلاغ، “أن هذا لن يتأتى إلا بتغيير الإطار لجميع أفواج المستشارين خريجي المركز ما بعد 2004 الى إطار مفتش في التوجيه او التخطيط، وتغيير مرسوم مركز التوجيه والتخطيط التربوي بما يسمح بالتخرج باطار مفتش في التوجيه او التخطيط التربوي فقط”.

ودعت النقابة وزارة أمزازي بمماثلة تعويضات أطر التوجيه والتخطيط التربوي بنظيرتها لدى أطر التفتيش التربوي بما أن الاطارين لهما نفس المدخلات ونفس المسار، داعية إلى إجراء حركة انتقالية استثنائية لأطر التوجيه والتخطيط التربوي، بعد إشهار كل المناصب الشاغرة. مشددة على “ضرورة حذف السنوات الجزافية، والاحتفاظ بالاقدمية في الدرجة بالنسبة لاطر التوجيه والتخطيط الذين غيروا الاطار دون تغيير السلمّ، مع تفعيل أدوار أطر التوجيه والتخطيط التربوي الريادية والاستشرافية ومهامهم التأطيرية بمنظومة التربية والتكوين وعدم اختزالها فيما هو تقني، داعية نقابة أطر التوجيه والتخطيط التربوي إلى معادلة دبلوم التخرج من مركز التوجيه والتخطيط التربوي بشهادة الماستر، بما يتيح متابعة الدراسات العليا، معبرة عن رفضها القاطع لاي اتفاق لا يضمن الحد الأدنى من مطالب أطر التوجيه والتخطيط التربوي”.

وختم البلاغ بمناشدة أطر التوجيه التربوي “مقاطعة تكوين وتاطير الأساتذة الرؤساء، ومقاطعة تدوين ملاحظات الاطار في التوجيه على المنصة الرقمية للتوجيه بمنظومة “مسار”، داعية أطر التخطيط التربوي، إلى مقاطعة الخريطة التوقعية، ومقاطعة مهمة من المهام الرئيسية بالنسبة لأطر التخطيط غير العاملين بمصلحة التخطيط.

Almassae

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *