نقابة تدين”الاختطافات ” و”الاعتقالات” التي طالت الأساتذة المتعاقدين وتحمل الدولة مسؤولية الاحتقان المتأجج في قطاع التعليم

غزلان الدحماني

أدانت الجامعة الوطنية للتعليم “FNE” التوجه الديمقراطي، اعتقال الأستاذة والأساتذة المفروض عليهم التعاقد بالرباط، وطالبت بإطلاق سراحهم وإسقاط المتابعة في حقهم. منددة بـ”استغلال جائحة كورونا لمنع وقمع احتجاجات الأساتذة”.

وعبّرت النقابة التعليمية، في بلاغ لها، توصل “نون بريس” بنسخة منه، عن إدانتها لما أسمته بـ”الاختطافات” والاعتقالات التي طالت الأستاذة والأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد، يوم الثلاثاء 6 أبريل 2021 بالرباط. منددة بالقمع وكل الأساليب الحاطة من الكرامة التي مورست ضد الأساتذة المتعاقدين “لتكسير نضالاتهم وثنيهم عن المطالبة بحقوقهم العادلة والمشروعة”.

وحمّلت النقابة “المسؤولية كاملة في الانتهاكات التي تتعرض لها الحريات العامة وحرية الاحتجاج والتظاهر السلمي بالمغرب، وتداعيات الاحتقان المتأجج في قطاع التعليم؛ للمسؤولين على مستوى الدولة والحكومة ووزارة الداخلية ووزارة التربية الوطنية على تغليبها لـ اللامبالاة اتجاه المطالب وللحل القمعي بدل اعتماد الحوار الجدي المفضي للحلول والاستجابة للمطالب العادلة والمشروعة للشغيلة التعليمية بجميع فئاتها وتفعيل الالتزامات والاتفاقات”.

وطالبت بإسقاط نظام التعاقد وإدماج جميع الأساتذة الذين فُرض عليهم التعاقد في النظام الأساسي لموظفي وزارة التربية الوطنية أسوة بباقي نساء ورجال التعليم, مجددة الدعوة إلى توحيد الاحتجاجات والمبادرات العاجلة للرد على التدخل الأمني ضد الشغيلة التعليمية وتسطير برنامج احتجاجي تصعيدي وفق ما تتطلبه المرحلة.

Almassae

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *