نقابيون : الفاعلون في قطاع المحروقات وعلى رأسهم أخنوش يتجاهلون مطالب الشارع المغربي ويواصلون أرباحهم غير الأخلاقية

نون بريس

دعت تنسيقة النقابات الوطنية لقطاع النقل الطرقي للبضائع، المنضوية تحت لواء المركزيات النقابية الثلاث، “الكونفدرالية الديمقراطية للشغل”، و”الاتحاد العم للشغالين بالمغرب”، و”الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب”، “الحكومة إلى التدخل من أجل تسقيف مادة الكازوال”.
وأكدت التنسيقية في بلاغ لها، أنه رغم الانخفاض الكبير الذي عرفته أسعار المحروقات في السوق الدولية، حيث تراجع سعر البرميل إلى ما دون ما كان عليه قبل اندلاع الحرب الروسية الأكرانية، إلا أن أسعاره في بلادنا ما تزال مرتفعة.
وهذا الوضع، تقول النقابات الثلاث، “يعزز فرضية وجود شبهة بنية احتكارية بسوق المحروقات ببلادنا”، داعية إلى فتح تحقيق في الموضوع.
وبعد أن عبرت النقابات عن انشغالها الكبير بأوضاع القطاع التي تزداد هشاشة يوما بعد يوم، في ظل وضع موسوم بالاستمرار المهول لغلاء المواد الاستهلاكية، وعلى رأسها المحروقات، أكدت “على الضرورة الوطنية الملحة لإعادة تشغيل مصفاة لاسامير”.
يُذكر أن سعر برميل النفط عاد إلى ثمنه المسجل قبل الحرب الروسية الأوكرانية، مما يستوجب إعادة بيعه في السوق المحلية بنفس الثمن السابق، غير أن الفاعلين في القطاع، وعلى رأسهم رئيس الحكومة، عزيز أخنوش، يتجاهلون مطالب الشارع المغربي، ويواصلون أرباحهم الكبيرة وغير الأخلاقية على حساب المواطنين، وتبعا لذلك، التسبب في موجة غلاء كبيرة وشاملة، وارتفاع للتضخم غير مسبوق في بلادنا، وتهديد استقراره الاجتماعي والسياسي.

Almassae
  1. والله إنهم لسارقون وانتهازيون، مصاصي الدماء، يسرقون جيوب المغاربة بدناءة. يصعدون الأثمان فورا كلما ارفع الثمن دوليا، اما عند انخفاضه فإنهم يتمهلون في خفض تلك الأثمان.،ثم يتدرجون في خفضها بتباطؤ حتى يتمكنون من تكديس الأموال الحرام. الشكوى بكم لله يا أخنوش ورباعتو ويا بن كيران اول من أمد لوبي المحروقات بمفاتيح هذا النهب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.