هناوي : مليون أمازيغي يقيمون في إسرائيل و العدو الصهيوني يريد أن يجعل منهم حليفا استراتيجيا له

نون بريس

أعاد نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، تداول شريط فيديو، لعزيز هناوي، عضو المكتب الوطني للرابطة المغربية الأمازيغية، الذي يندد فيه بالتطبيع مع الكيان الصهيوني.

هناوي الذي كان يتحدث خلال مهرجان سابق حول القدس من تنظيم حركة التوحيد والإصلاح ، قال إن الكيان الصهيوني يريد تفجير المجتمع المغربي عبر التسلل إلى العقل والوجدان لدى جيل من الشباب تحت عنوان الأمازيغية.

وأكد المتحدث ذاته، أن العدو الصهيوني “يريد أن يجعل من الأمازيغ حليفا استراتيجيا للكيان الصهيوني لا من أجل فلسطين، ولكن من أجل تخريب المغرب، وطرد العرب من شمال إفريقيا ونبني “تمازغة الكبرى” حليفة إسرائيل، باعتبار إسرائيل حليفة لنا، لأنه لدينا مليون أمازيغي في إسرائيل وهم اليهود المغاربة المقيمون في الكيان الصهيوني”.

وأضاف الكاتب العام للمرصد الوطني لمناهضة التطبيع  أنه “يراد منا أن نعتقد بأركان الإيمان الأمازيغي الثلاثة؛ أولا أن نكره العربية والإسلام كأمازيغ، ثانيا أن نكره فلسطين لأانها عربية، وثالثا أن نحب إسرائيل لأنها أمازيغية”. مشيرا إلى أنه ولتصبح أمازيغيا عليك أن تؤمن بهذه الأركان.

 

Almassae
  1. اترك حكاية العدو . والعدو الصهيونى كما تسميه انت ظلما لهذا الكيان مزايدات تفتقد المراجع . وعدو هذا الوطن هو انت وانا والاخر من خلال ما نقدمه له من سموم فى شكل سلوك حياة . والمغاربة الذين تنعدم فيهم الروح الوطنية هم اعداء هذا الوطن . اولائك الذين فقروا ابناءنا وجعلوهم يكرهون كلمة وطنى المغرب . هل تعلم لماذا ؟ لان قلة قليلة تمكنت من امتلاك كل شىء وتركت الباقى يتحسر . لهذا ادعوك مرة ثانية ان لاترمى المحارم والمحصنات كاسرائيل وتحملها زورا مايشهده الواقع المغربى من فوضى فى كل الميادين . ومرة اخرى التمس منك اعتذارا لاسرائيل بلد الديمقراطية الحقة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.