هيئات حقوقية إسبانية تنتقد الرباط ومدريد وتتهمهما بالتخلي عن المهاجرين في عرض البحر وعدم إنقاذهم

نون بريس

وجهت كل من “رابطة حقوق الإنسان في الأندلس” و”مركز الدفاع عن حقوق الإنسان” الإسبانيتين، انتقادات لاذعة للمغرب وإسبانيا على خلفية ارتفاع حالات الغرق في صفوف المهاجرين السريين.

المنظمتان الحقوقيتان اتهمت إسبانيا والمغرب بالتلكؤ وعدم إنقاذ المهاجرين غير النظاميين، والتخلي غير المسؤول عنهم، الشيء الذي تسبب في غرق 22 مهاجرا إفريقيا في عرض البحر خلال الأسبوع الماضي.

وانتقدت المنظمتان الحكومة الإسبانية، متهمة إياها بالتخلي عن المهاجرين في الحدود الجنوبية للبلاد، الشيء الذي تسبب في وفاة 22 مهاجرا في بحر البوران بتاريخ 18 يونيو الماضي.
وأرجعت المنظمتان سبب غرق هؤلاء المهاجرين إلى بطء إجراءات التنسيق المغربي الإسباني، معتبرة أنه يجب أن تكون الأولوية لإنقاذ الأشخاص على حساب أي إجراءات أخرى.
واعتبرت المنظمتان أنه عندما تتحول الأولوية من إنقاذ الأرواح إلى منع الناس من الوصول إلى سواحل الدولة الإسبانية، فهناك زيادة هائلة في وفيات البشر الذين يبحرون من المغرب عبر المتوسط إلى إسبانيا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *