هيئات حقوقية وسياسية تدين اعتقال محامي بنسليمان وتطالب بالإفراج عنه وإسقاط المتابعة

غ.د

أدانت هيئات حقوقية وسياسية ونقابية مغربية، اعتقال رئيس فرع الهيئة المغربية لحقوق الإنسان ببنسليمان، المحامي منتصر بوعبيد، وأخويه، وطالبت بالإفراج عنهم وإسقاط المتابعة في حقهم.

ورفضت كل من الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، والعصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان، والهيئة المغربية لحقوق الإنسان، والجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي التوجه الديمقراطي، والكونفدرالية الديمقراطية للشغل، حزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي، والحزب الاشتراكي الموحد، إضافة إلى حزب النهج الديمقراطي بالمحمدية، والحزب الاشتراكي الموحد ببوزنيقة، في بيان مشترك، (رفضت) ما أسمته بـ”توظيف مؤسستي الأمن والقضاء في الانتقام من المناضلين”.

وسجلت الهيئات الموقعة ما وصفته بـ”الهجوم البوليسي” على مسكن منتصر، حوالي منتصف ليلة الجمعة الماضية، واقتحام حرمته والتدخل في الحياة الخاصة له ولأخويه بدعوى إزعاج زميلهم الشرطي الذي يقطن بنفس العمارة. معتبرة رفض السراح المؤقت للمحامي وأخويه من طرف المحكمة الابتدائية ببنسليمان بالرغم من توفرهم على جميع الضمانات القانونية، يؤشر على خلفيات النية الانتقامية للمؤسستين الأمنية والقضائية من المناضل الحقوقي، عقابا له على فضحه للفساد والمفسدين.

وعبرت الهيئات عن رفضها المطلق لتوظيف مؤسستي الأمن والقضاء، المفروض فيهما حماية أمن وحقوق المواطنات و المواطنين، في الاعتداء على حرياتهم العامة والخاصة، والزج بهم في السجون عقابا على أنشطتهم السياسية و الحقوقية و على آرائهم المضمونة بمنطوق الدستور و القوانين ذات الصلة.

ودعت الهيئات إلى وقفة تضامنية مع الإخوة بوعبيد، احتجاجا على توظيف المؤسسات في إسكات الأصوات المنددة بالفساد، يوم الاثنين 7 دجنبر الجاري أمام المحكمة الابتدائية ببنسليمان تزامنا مع أطوار المحاكمة.

Almassae
  1. كل الجمعيات المذكورة هم فيروسات خبيثة مقيتة أهدافها خراب الدولة والعمالة للخارج وأحسن مثال هو النهج الديموقراطي الذي تضامن مع الأعداء والجمعية الخبيثة التي تدعي انها جمعية حقوق تضامنت مع أعداء الوطن الذين قتلوا رجال الأمن في غديم ازيك هؤلاء جواسيس وحثالة وجب سحقهم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *