هيئات مدنية وحقوقية تستنكر إعفاء حارس عام ينتمي “للعدل والإحسان” من مهامه تحت ذريعة المصلحة العامة

نون بريس

عبرت التنسيقية المحلية لفعاليات وهيئات المجتمع المدني ببرشيد، عن اسنكارها لقرار مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة الدار البيضاء سطات، إعفاء أستاذ يشغل مهمة حارس عام من منصبه بسبب انتمائه السياسي .

واستنكرت الهيئة الحقوقية إعفاء الإطار التابع لجماعة العدل والإحسان من مهام الحراسة العامة بالثانوية التأهيلية عمر الخيام ببرشيد، تحت ذريعة “المصلحة العامة”، واصفة هذا القرار بالجائر.

وعبرت التنسيقية في بيان استنكاري عن تضامنها المطلق واللامشروط مع الأستاذ، منددة بهذا “القرار الجائر والارتجالي في حق الأستاذ الخامس غفير، المشهود له بالكفاءة والخصال الحميدة داخل وخارج الحقل التربوي”، مطالبة “الجهات المعنية بالتراجع الفوري عن مثل هذه القرارات الجائرة والتعسفية التي تعود بالمغرب إلى سنوات القمع والرصاص”

ودعا البلاغ “كل الفعاليات النقابية والسياسية والحقوقية والجمعوية إلى فضح كل أشكال التضييق والإعفاءات، التي أصبحت تطال الأطر التربوية، بسبب انتماءاتها السياسية والنقابية والجمعوية”.

وفي 24 شتنر الماضي، قال محمد حمداوي، القيادي بجماعة العدل والإحسان إن السلطات أعفت عددا من كوادر وزارة التربية الوطنية ينتمون إلى جماعة “العدل والإحسان”.

وفي فبراير 2017، أعفت مؤسسات حكومية مغربية نحو 130 عضوا بجماعة “العدل والاحسان” من مناصب المسؤولية (تمت إعادتهم إلى مناصبهم القديمة)، وفصلت أئمة تابعين لها من عدة مساجد، دون التعليق على سبب الخطوة.

Almassae

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *