هيئة حقوقية تستنكر التضييق على الحريات والشطط في استعمال السلطة

ل ف

استنكرت الهيئة المغربية لحقوق الإنسان،في بيان لها ما وصفته بـ ” التراجعات التي عرفتها وضعية حقوق الانسان في ظل جائحة كورونا وتداعياتها الاقتصادية والاجتماعية، مبرزة مارافقها من مصادرة للحق في الرأي والتعبير، وسيل من المحاكمات والمتابعات طالت مجموعة من الصحفيين والمدونين ونشطاء الحراكات الاجتماعية بكل من مدينة جرادة وتمسمان التي خرج فيها المواطنات والمواطنون للمطالبة بحقوقهم الاقتصادية والاجتماعية والبيئية، التي تحفظ لهم الحياة الكريمة، وترفع عنهم التهميش والفقر والإقصاء والحكرة”.

وندد التنظيم الحقوقي في البيان ذاته “بالتضييق على الحريات وبالشطط في استعمال السلطة وتلفيق التهم لمناضلي الهيئة بزايو (ابراهيم العبدلاوي ومحمد فتحي) وبسيدي حجاج (مصطفى الكردادي ومحمد بوزيدي وعبد العزيز عكاشة) ومطالبتها بالسراح الفوري لمعتقلي الحركات الاجتماعية والرأي والتعبير ووقف المتابعات في حقهم”.

وأكد رفضه لاستغلال قانون الطوارئ الصحية لتمرير ما أسمته “بالقوانين التراجعية”، وضرب المكتسبات الاجتماعية وقمع كل الأصوات المعارضة.

وطالب البيان ذاته، “الدولة المغربية احترام الحق في التنظيم وفي التظاهر والتجمع السلميين، وضمان حرية الرأي والتعبير وفقا لالتزامات المغرب الأممية والوطنية”.

Almassae

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *