هيئة مغربية تستنكر التطبيع العربي الإسرائيلي وتعتبره تزكية وتشجيا للكيان الصهيوني على مواصلة جرائمه في حق الفلسطينيين

نون بريس

جددت مجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين، إدانتها لتطبيع مجموعة من الدول من بينها المغرب علاقاتها مع الكيان الصهيوني.

وأكدت المجموعة في بلاغ لها، أن التطبيع يعتبر تزكية وتشجيعا للكيان الصهيوني على مواصلة جرائمه البشعة في حق الشعب الفلسطيني، وآخرها التطبيع التركي المخزي.

كما شجبت المجموعة قمع سلطات الاحتلال الصهيوني وسلوكاتها الوحشية إزاء الأسرى والمعتقلين، مؤكدة أن خطوات التطبيع تشجعها على هذه الممارسات.

وأشارت مجموعة العمل في بلاغها إلى أن الأسرى الفلسطينيين دخلوا في معركة جديدة في مواجهة سلطات القمع الصهيوني، حيث قرر 4500 منهم عدم الخروج للفحص الأمني وكذا رد وجبات الأكل معلنين الإضراب عن الطعام كل يوم إثنين وأربعاء لمدة أسبوعين، في أفق خطوات متصاعدة حتى الإضراب المفتوح الجماعي عن الطعام.

وأوضحت المجموعة أن الأسرى يخوضون معركتهم الجديدة حتى ينتزعوا مطالبهم وحقوقهم في الاستقرار والتغذية والتطبيب والتواصل العائلي ووضع حد لتجاوزات السلطات السجنية الصهيونية واحترام حقوق السجين كما هي متعارف عليها عالميا، وذلك في انتظار تجاوز محنة الأسر ومعانقة الحرية.

Almassae

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.