هيئة نقابية تندد بالوضعية المزرية التي تعيشها المدرسة الوطنية للتجارة والتسيير بمراكش وتحمل مديرة المؤسسة المسؤولية

نون بريس

ندد المكتب المحلي للنقابة الوطنية للتعليم العالي بالمدرسة الوطنية للتجارة والتسيير بجامعة القاضي عياض بمراكش بما وصفه تمادي مديرة المؤسسة في أسلوبها السلطوي .

استنكر المكتب النقابي في بيان له عقب الجمع العام المحلي المنعقد يوم الخميس الماضي 24 شتنبر، جميع الممارسات والتصرفات الصادرة عن مديرة المؤسسة ، معلنا عن استعداده للتصدي لكل التصرفات المناقضة لأعراف الإحترام للأستاذ الباحث التي يعمل بها منذ الأزل في قطاع التعليم العالي.

وقد سجل الجمع العام استمرار الوضعية المزرية التي تعيشها المؤسسة نتيجة النقص الحاد في التجهيزات الضرورية لإنجاح الاستمرارية البيداغوجية، وكذا لجوء المديرة لأساليب وصفها بكونها ملتوية ومكشوفة في تعاملها مع الأساتذة وممثليهم في هياكل المؤسسة عن طريق خطابات متناقضة غالبا قبل الدراسة الوافية للمواضيع و الملفات.

وأشار البيان إلى العديد من المشاكل التي تعيشها المؤسسة ملقيا باللوم على المديرة، التي تتعامل مع باقي الأطر بأسلوب سلطوي يرفضه الأساتذة قلبا وقالبا، ويحذرون من عواقبه الوخيمة التي قد تؤدي إلى إحتقان مضاعف و نزاعات يرفضونها.

و طالبت النقابة رئاسة جامعة القاضي عياض بالتدخل عاجلا من أجل فتح نقاش جاد ومسؤول حول التدابير الواجب اتخاذها للحد من درجة الإحتقان والغليان، وتجاوز المخلفات الكارثية لثمانية أشهر من التخبط، والسلطوية والإرتجالية في اتخاذ القرار، مؤكدة استعدادها الكامل للعمل يدا في يد من أجل تطوير المدرسة الوطنية للتجارة والتسيير.

Almassae

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *