وزراء مغاربة عزلهم الملك

دفعت مجموعة من الاختلالات التي شابت مشاريع ملكية، الملك محمد السادس إلى عزل عدد من الوزراء من مهامهم، وذلك تنفيذا لمبدأ ربط المسؤولية بالمحاسبة التي دعا إليها الملك أكثر من مرة في خطاباته.

وطال العزل وزراء سابقين في الحكومة السابقة التي كان يرأسها عبد الإله بنكيران، ويتعلق الأمر بكل من محمد حصاد، وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، بصفته وزير الداخلية في الحكومة السابقة، و محمد نبيل بنعبد الله، وزير إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة، بصفته وزير السكنى وسياسة المدينة في الحكومة السابقة، و الحسين الوردي، وزير الصحة، بصفته وزيرا للصحة في الحكومة السابقة.

ويأتي عزل هؤلاء الوزراء مباشرة بعد تسلم الملك لتقرير المجلس الأعلى للحسابات في الـ24 من أكتوبر الماضي، والذي أثبتت وجود مجموعة من الاختلالات تم تسجيلها في عهد الحكومة السابقة.

ولم تمر إلا شهور على إعفاء وزراء في الحكومة السابقة، حتى أعفى الملك محمد السادس، محمد بوسعيد، وزير الاقتصاد والمالية في حكومة سعد الدين العثماني.

وتم إعفاء بوسعيد تفعيلا لمبدأ ربط المسؤولية بالمحاسبة، الذي يحرص الملك أن يطبق على جميع المسؤولين مهما بلغت درجاتهم، وكيفما كانت انتماءاتهم. وفق ما ذكره بلاغ للديوان الملكي.

  1. الملك يعزل الوزراء لفشلهم فى تحقيق الاهداف .بينما المدير العام للامن الوطنى لايستطيع عزل والى امن الرباط مصطفى مفيد رغم ما نشره من فساد واستغلال للنفوذ . فانتتقل من موظف ادارة الى فرعون منصب . فاحتل كرسى الولاية اكثر من 12 سنة ومعه استفاد عددكبير من الترقيات المتوالية والسريعة ومكنهم من تولى المناصب اخرهم والى امن تطوان الحالى . وفى الاخير التمس من السيد المدير العام للامن الوطنى السيد عبد اللطيف الحموشى فتح تحقيق فى العلاقات المشبوهة لوالى الامن المشار اليه فرعون الرباط وباقى من صاروليا للامن فى لمح البصر .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *