وزير الإسكان يقر بفشل الدولة في القضاء على السكن الصفيحي

صبرين ميري

قال عبد الأحد الفاسي الفهري وزير إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان إن برنامج مدن بدون صفيح ساهم في القضاء على 282 ألف “براكة”.

وأضاف الفهري في جلسة الأسئلة الشفوية الأسبوعية بمجلس المستشارين، اليوم الثلاثاء، أن الوحدات المنجزة التي تنتظر المعنيين من أجل الترحيل بلغت 32 ألف وحدة. وأشار أن الوحدات التي في طور الانجاز وصلت إلى 32 ألف أيضا، والمبرمجة 70 ألف وحدة، موضحا أن هناك طموح للوصول إلى 400 ألف وحدة.

وأكد الفهري أنه رغم المجهودات الكبيرة التي تقوم بها الدولة لمحاربة السكن الصفيحي والسكن غير اللائق، لكنها لم نستطع لحد الآن وضع حد لهذه الظاهرة. وأبرز الفهري أن الإحصاء الأولي قدر بأن هناك 270 ألف براكة لكن كان العدد أكبر، “والآن نشتغل على نقط سوداء في الدار البيضاء (أكثر من 30 ألف براكة) الصخيرات تمارة أكثر (من 20 ألف براكة).

أما فيما يخص المباني الآيلة للسقوط، قال الفهري “إن هناك واقع متحرك ومعقد، فهناك بعض الإنجازات صحيح لكن مع الأسف لم نستطع وضح حد لهذا المشكل، وفي الأسبوع الماضي فقط انهار منزل في مراكش وأدى إلى سقوط ضحية”.

وأضاف “نحن نجتهد حتى تكون لنا استباقية أكثر في هذا المجال الجد معقد، ونفس الأمر بالنسبة للأحياء ناقصة التجهيز”.

وتابع الفهري كلامه قائلا :” لابد من تطوير مقارباتنا نحو مزيد من الإنجازات مهما كانت الاستباقية نحو الاستشراف والتخطيط والشفافية أكثر في معايير الاستفادة خاصة في مدن الصفيح، والتحكم في لائحة المستفيدين، وتوفير السكن لجميع الفئات خاصة للمستضعفين وساكنة العالم القروي”.

وأكد المسؤول الحكومي أن محاربة السكن الصفيحي يقتضي النهوض بالعالم القروي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *