وزير داخلية اليمن: الإمارات تذبحنا في عدن والسعودية صامتة

أ.ر

كشف أحمد الميسري، وزير الداخلية اليمني في حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي، اليوم الأحد، تفاصيل تنفيذ الإمارات الانقلاب الأخير في مدينة عدن جنوبي اليمن.

جاء ذلك في كلمة مسجلة للميسري، اليوم، قبل مغادرة مدينة عدن (جنوب)، بثت على مواقع التواصل الاجتماعي، أقر فيها بالهزيمة، ولكنه أكد أنها لن تكون المعركة الأخيرة.

وقال الميسري إن السعودية صمتت على ما جرى لنا لمدة 4 أيام، وشريكنا في التحالف (الإمارات) يذبحنا من الوريد للوريد.

وكشفت كلمة الميسري المستور، إذ قال إن الإمارات نفذت الانقلاب في عدن مستخدمة 400 عربة على الأقل، قادتها قوات من المجلس الانتقالي الجنوبي (المدعوم إماراتياً).

وتابع: “قاتلناهم بأسلحة بدائية”، مشيراً إلى أن السعودية بقيت صامته حتى نفذت الإمارات الانقلاب، ووصف صمتها بـ”المريب”.

وأشار إلى أنه يتم ترحيله مع آخرين من اليمن إلى الرياض عبر مطار عدن، عقب سرقة ونهب أشيائهم.

وفرضت قوات الحزام الأمني التابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم من الإمارات، أمس السبت، سيطرتها على قصر المعاشيق، مقر الحكومة، في انقلاب على الشرعية اليمنية.

وجاءت هذه السيطرة بعد مغادرة مسؤولين حكوميين وقادة عسكريين موالين للحكومة اليمنية على متن عربات مدرعة سعودية.

وكانت المعارك اندلعت في عدن مع دعوة المجلس الانتقالي، الأربعاء الماضي، أنصاره وقواته إلى النفير العام واقتحام قصر معاشيق، حيث مقر الحكومة.

وحث نائب رئيس المجلس، قائد قوات “الحزام الأمني”، هاني بن بريك، على إسقاط الحكومة، متهماً قواتها بالإرهاب.

واتهمت وزارة الخارجية اليمنية، أمس السبت، المجلس الانتقالي الجنوبي بتنفيذ انقلاب على الحكومة الشرعية في عدن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *