وسط تصاعد الخلاف حول مشروع قانون “مهن الترويض” ..المبصاريون يعودون للشارع للاحتجاج

نون بريس

في خطوة تصعيدية جديدة قررت النقابة الوطنية للمبصارين العودة إلى الشارع للاحتجاج على تمرير مشروع قانون 13.35 المتعلق بمهن الترويض والتأهيل وإعادة التأهيل الوظيفي .

وأكد بلاغ للنقابة الوطنية المهنية للمبصاريين المغاربة، أن هؤلاء عقدوا لقاءات مع الفرق البرلمانية لتوضيح وجهة نظرهم، وأنهم وجهوا طلبا للاجتماع بوزير الصحة، أناس الدكالي، “وهو الطلب الذي لم يلق أي صدى وتم تجاهله مطلقا، الشيء الذي يجبرنا على الخروج مجددا إلى الاحتجاج لإسماع صوتنا واستئناف البرنامج النضالي الذي سطرناه من قبل”، حسب ذات البلاغ.

“وبما أننا نعيش أصعب اللحظات التي سوف يقرر فيها مصير المهنة، فلنكن كتلة صامدة وقوية ضد الحيف الذي يهدد المهنة”، يقول بلاغ النقابة، داعيا إلى “وجوب الاستمرار في المسيرة النضالية التي سطرناها للتصدي للأطراف التي تسعى سلبنا حقوقنا”.

وكان مجلس المستشارين، قد قرر، في يونيو المنصرم، تعديل المادة المثيرة للجدل في مشروع القانون 13/45 المتعلق بمزاولة مهن الترويض والتأهيل وإعادة التأهيل الوظيفي.

وأثار مشروع القانون رقم 13.45 المتعلق بمزاولة مهن الترويض والتأهيل وإعادة التأهيل الوظيفي، جدلا في شقه المتعلق بصحة العيون، بعدما اعتبر الأطباء أن مشروع القانون سالف الذكر “سيشكل خطرا على أبصار المغاربة” خصوصا في مادته السادسة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *